آخر تعديل الخميس 14 أغسطس 2014
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 498214

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    عيناً يشرب بها عباد الله يفجرونها تفجيراً

    إن الأبرار يشربون مما وضع في الكأس من خمرٍ لذة للشاربين، وهذه الكأس قد مُزجت بالكافور. وقد جاءت الآية التي بعدها لتفسِّر معنى الكافور: ﴿عيناً يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّه﴾، فالكافور هو: عين، أي: نبع ماءٍ في الجنة. وإعراب كلمة: (عيناً) هو بدل من (كافوراً). فيصبح المعنى: إن الأبرار يشربون من كأس قد امتزجت بماء آخر ينبع من عين تسمى: كافوراً.

    ﴿عيناً يشربُ بها عباد اللَّه﴾: لم قال الله: ﴿يشربُ بِهَا﴾ ولم يقل:(يشرب منها) ؟! هنالك جوابان، أحدهما لغوي والآخر بلاغي:

    أما الجواب اللغوي: لأن حروف الجر يتناوب بعضُها عن بعض، كقوله تعالى في آية أخرى: ﴿حَتَّى إذا أقلَّتْ سحاباً ثقالاً سقناه لبلدٍ ميتٍ فأنزلنا به الماء﴾ فقوله تعالى: ﴿يشرب بها عباد الله﴾ يعني: يشرب منها عباد الله. لأن علماء اللغة قالوا: إن حروف الجر تتناوب.

    وأما الجواب البلاغي: فالشرب إما أن يُعبَّر عنه بالصورة، وإما أن يُعبَّر عنه بالحقيقة، فالصورة هي: الشرب من الماء، أما الحقيقة فهي: التلذذ بالماء، لذلك جاء حرف الجر في الآية على المعنى لا على الصورة، فقال تعالى: ﴿يشرب بها عباد الله﴾. أي أن الله عز وجل ذكر حرف الجر (الباء) ليشير إلى حقيقة الشرب وهو التلذذ، فـ(يشربُ) هنا معناها: يلتذُّ، وكلمة (يلتذُّ) نلحقها بحرف الجر: الباء، فأقول: يلتذُّ به.

    ﴿يفجرونها تفجيراً﴾: أي يخرجون منها ما يريدون، ولو كان الذي يريدون كثيراً وكثيراً جداً، ويستطيعون إيصال الماء إلى حيث يريدون، ولو كان هذا الإيصال لمسافات كبيرة وكبيرة جداً، لأن هذا الماء يخرج ويسيل بقوة كبيرة جداً، ومنظره يرويك ويُشبعك ويُشعرك بأنه يصل إلى أي نقطة تريدها. وهذا كمثل نبع زمزم الذي يتفجر ماؤه تفجيراً.

    وقد أُعطي هؤلاء الأبرار هذا النعيم لأنهم: ﴿يوفون بالنَّذر ويخافون يوماً كان شرهُ مستطيراً * ويطعمون الطعام على حبه مسكيناً ويتيماً وأسيراً﴾. فهم أُعطوا هذا النعيم لثلاثة أسباب:

    1- ﴿يُوفُونَ بِالنَّذْر﴾: النذر هو: أمرٌ أوجبته أنت على نفسك. أي أنهم يوفون بما أوجبوه على أنفسهم، فما بالك بما أوجبه الله عزَّ وجلَّ عليهم ؟ وهذا من باب المجاز المرسل أو من باب الدلالة بالأولى، فهم عند عهودهم مع أنفسهم، ومن باب أولى هم عند عهودهم مع ربهم، لذلك يُقال: "من عرف نفسَه فقد عرف ربَّه". فإيمان المؤمن يظهر عندما يكون بينه وبين نفسه، لذلك ورد أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان يقول: (اللهم اجعل سريرتي خيراً من علانيتي، واجعل علانيتي صالحة).

    2- ﴿ويخافون يوماً كان شرُّه مستطيراً﴾: لقد قال الله تعالى: ﴿شرُّه مستطيراً﴾ ولم يقل: (خيره مستطيراً)، مع أنه خير بالنسبة للأبرار، لأن هذا اليوم من شدة هوله، يجعل كل المخلوقات تخاف، حتى أهل الخير، مع أنهم مطمئنون إلى أنهم سيدخلون الجنة في النهاية، ومع هذا فهم يخافون.

    وكلمة: (مستطيراً) من الطيران، واستطار: طلب الطيران، فحرفا السين والتاء هما للطلب، أي سيطير الشرُّ حتى إلى أهل الخير، لأن الله عزَّ وجلَّ يريد أن يُشعر أهل الخير بالنعمة بعد أن ألمَّ بهم شيء من الخوف، فيقول لهم: أنتم آمنون.

    وهذا كمثل يوم نتائج الامتحانات، مهما كان الطالب متفوقاً ومجتهداً فإنه يشعر بالخوف والقلق، مع أنه مطمئنٌ إلى أنه ناجح، والخوف يتجاوز المقصِّرين إلى الغير مقصِّرين، والإنسان يتأثر بمن أمامه.

    3- ﴿ويطعمون الطعام على حبه مسكيناً ويتيماً وأسيراً﴾: أي حال كونهم محبين الطعام، ومحبة الطعام هنا تعني: حاجتهم الماسّة لهذا الطعام كحاجة المحبوب إلى محبوبه.

    ألقيت بتاريخ: 11/1/2008

    طباعة الصفحة حفط الصفحة
    إن الله لا يغفر أن يشرك بهوما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين الدينموقفنا من الله والنبي والإنسان/ منبجسيدي أبا عبد الله يا سيد الشهداء علمتنا يا رسول الله حب الوطن

    RETORICA Y PROFUNDIDAD ANALITICA

    الاسم : ALI HASSAN CHOUEHNE

    2008-12-10

    ASSALAMU ALAYKOM;ACONSEJO A TODOS LOS MUSULMANES Y NO MUSULMANES A INTERESARSE POR LA LENGUA Y LA RETORICA ARABE,DONDE SOLAMENTE , EN ARABE PODRIA EXISTIR ESTA METODOLOGIA Y ESTA MANERA DE ASIMILAR UN TEXTO DE ALTA CALIDAD INTELECTUAL.(.ES LA VOLUNTAD DE DIOS=(ALLAH TA,ALA)EL QUE HA ELEGIDO LA LENGUA ARABE PARA QUE SEA EL VEHICULO CAPAZ DE LLEVAR EL SENTIDO PROFUNDO DEL ,,QURAN,,=LAS PALABRAS DE,,ALLAH-TA,ALA,,SALUDOS AMISTOSOS A TODOS..

    اخي الزائر اختي الزائرة
    لقد وصلنا تعليقك على الموضوع .
    سوف يتم عرضة في الوقت القريب

    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2014