آخر تعديل الأربعاء 19 نوفمبر 2014
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 513549

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين -3

    واركعوا مع الراكعين

    لماذا خص الله الركوع بهذه الآية ولم يتحدث عن السجود أيضاً ولم يقل واسجدوا مع الساجدين ؟ الركوع هو ركن من أركان الصلاة والسجود كذلك ركن ، علماً أن السجود هو ما يمكن أن نسميه الركن الأهم في الصلاة ، لأنه ورد عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال : " أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء " .
    بالرغم من أهمية السجود في الصلاة إلا أن الله حين تحدث عن الصلاة ذكر الركوع فقط ولم يكر السجود لأنه أي الركوع مما اختصت به الأمة الإسلامية عن غيرها من الأمم . فليس في الصلوات السابقة التي شرعت للأمم الغابرة ركوع . إن من يقرأ تاريخ الصلاة عند الآخرين يجد فيها قيام ، ويجد فيها سجود ، لكنه لن يجد فيها ركوعاً ، ولذلك عبر الله عن الصلاة أو عبر عن الجماعة بركن الركوع ، لأنه الركن الأميز الذي امتازت به صلاة المسلمين .
    فإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة عبادة صرفة ، ولا ينتهي الأمر عند هذا ، وعلى المسلمين أن يتابعوا العمل ( واركعوا مع الراكعين ) لأن الركوع رمزٌ للعمل مع الطاعة ، أي استمرار في الحياة ، ولعل هذه الآية من هذه النقطة يفسرها قوله تعالى : ( فإذا قضيتم الصلاة فانتشروا في الأرض وابتغوا من فضل الله ) . وفي النهاية : صَلِّ وزَكِّ واركع مع الراكعين ، تابع عملك ولكن مع الطاعة لله عز وجل ومع أن يكون هذا العمل موافقاً لشرع الله عز وجل .
     

    لطيفة قرآنية :

    يلقيها فضيلة الدكتور الشيخ محمود عكام بعد صلاة الجمعة من كل أسبوع في جامع التوحيد .

    طباعة الصفحة حفط الصفحة
    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2014