آخر تحديث: الثلاثاء 17 مايو 2022
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
أم المؤمنين السيدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها

أم المؤمنين السيدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها

تاريخ الإضافة: 2008/02/21 | عدد المشاهدات: 1273
الشيخ الفاضل أريد منكم تقديم نبذة عن حياة السيدة خديجة بنت خويلد أم المؤمنين رضي الله عنها, والتي أرجو أن تكون القدوة المثلى لنسائنا وبناتنا، وجزاك الله الثواب والإحسان.


  الإجـابة
الخميس: 21/2/2008 تسألني يا أخي عن السيدة خديجة هذه المرأة العظيمة الجليلة، فلله درها من سيدة رضي الله عنها وأرضاها, فهي يا سائلي: خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي, وأمها فاطمة بنت زائدة بن الأصم من بني عامر بن لؤي، وأمها هالة بنت عبد مناف من بني الحارث, وهي أم أولاد النبي جميعاً, إلا إبراهيم فإنه من مارية القبطية. وكانت خديجة زوجةً لعتيق بن خالد المخزومي وولدت له بنتاً, ثم تزوجت بأبي هالة: زرارة بن بناسن الأسيدي وهو تميمي وولدت له هنداً، ثم تزوج محمد صلى الله عليه وسلم خديجة, ولم يتزوج عليها امرأة أخرى حتى ماتت، وكان عمر النبي صلى الله عليه وسلم خمساً وعشرين سنة، وبقيت معه أربعاً وعشرين سنة، وكانت وفاتها بعد وفاة أبي طالب عم النبي صلى الله عليه وسلم بثلاثة أيام, قبل الهجرة بحوالي سنة تقريباً, أو سنة وستة أشهر، على رواية أخرى. وفي عمر السيدة خديجة رضي الله عنها وقت زواج النبي صلى الله عليه وسلم فيها يقول الأستاذ أحمد التاجي في كتاب "سيرة النبي العربي" ويستدعينا أن نعيد النظر في عمر السيدة خديجة، فأكثر المؤرخين يذكرون أنها تزوجت النبي وعمرها أربعون سنة, ولو كانت كذلك لكانت حين بعثة النبي في الخامسة والخمسين وكيف تُنجب سيدة في مثل هذه السن والموثوق أنها أنجبت ولدها عبد الله بعد البعثة، ولهذا نرجح رواية ابن عباس الذي يذكر أنها تزوجت من النبي صلى الله عليه وسلم وهي في الثامنة والعشرين، فكانت أكبر من النبي بقليل، وقد أشاد بهذا القول العلامة عبد الحليم محمود رحمه الله.‏ والسيدة خديجة هي أول الخلق إيماناً بالله ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم لم يتقدمها رجل ولا امرأة، وجاء في البخاري ومسلم وسواهما أن جبريل أتى النبي وهو بغار حراء فقال: يارسول الله هذه خديجة قد أتت معها إناء فيه إدام أو طعام أو شراب فإذا هي أتتك فاقرأ عليها السلام من ربها وفي رواية: وبشرها ببيت في الجنة من قصب لاصخب فيه ولا نصب. وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقول عنها: "إني رزقت حبها" رواه مسلم. وأنا أنصحك أيها السائل أن تقرأ ما كتبه العلامة عبد الله العلايلي عن السيدة خديجة في كتابه "مثلهن الأعلى" رضي الله عنها وجزاها عنا خير ما يجزي أماً عظيمة عن أبنائها وأتباعها.

التعليقات

شاركنا بتعليق