آخر تحديث: السبت 25 يونيو 2022
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
فضائل ليلة القدر

فضائل ليلة القدر

تاريخ الإضافة: 2008/09/28 | عدد المشاهدات: 3673
الأستاذ الجليل نحن في العشر الأواخر من رمضان وكلنا يأمل بليلة القدر فماذا عنها ؟ وجزاك الله ألف ألف خير.


  الإجـابة
الأحد 28/9/2008 ليلة القدر ـ يا أخي ـ هي أفضل ليلة في السنة فالله تعالى قال :‏ (إنا أنزلناه في ليلة القدر وما أدراك ما ليلة القدر ليلة القدر خير من ألف شهر تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر سلام هي حتى مطلع الفجر).‏ ويستحب طلبها في الليالي الوتر من العشر الأواخر من رمضان لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يجتهد في طلبها هذه الليالي، وقد ذهب العلماء مذاهب شتى في تحديدها فمنهم من يرى أنها ليلة الحادي والعشرين ومنهم من يرى أنها ليلة الثالث والعشرين ومنهم من يرى أنها ليلة الخامس والعشرين ومنهم من يرى أنها ليلة السابع والعشرين ومنهم من يرى أنها ليلة التاسع والعشرين ومنهم من ذهب إلى أنها تنتقل في ليالي الوتر من العشر الأواخر وأكثرهم على أنها ليلة السابع والعشرين. فقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من كان متحريها فليتحرها ليلة سبع وعشرين) أخرجه أحمد في مسنده. وعن أبي بن كعب أنه قال: (الله الذي لا إله إلا هو إنها لفي رمضان والله إني لأعلم أي ليلة هي، هي الليلة أمرنا رسول الله بقيامها هي ليلة سبع وعشرين) رواه مسلم. فلنقمها ولندع فيها ولنتذكر أنها الليلة التي شرف الله فيها الإنسانية فأنزل كتابه الهادي للتي هي أقوم ولنعاهد ربنا على اتخاذ القرآن الكريم لنا إماماً وهادياً ودستوراً وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه) رواه البخاري ومسلم. ولنكثر فيها من الدعاء التالي الوارد في حديث عائشة رضي الله عنها عندما قالت: قلت يا رسول الله: أرأيت إن علمت أي ليلة ليلة القدر ؟ ما أقول فيها ؟ قال: (قولي: اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني) رواه أحمد والترمذي. فاللهم ببركة هذه الليلة احفظ بلادنا من كل مكروه ووفق أمتنا لعود حميد إلى الوعي السليم لشؤون دنياها ودينها.‏

التعليقات

شاركنا بتعليق