آخر تحديث: الإثنين 15 يوليو 2024
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
الهبة في مرض الموت

الهبة في مرض الموت

تاريخ الإضافة: 2009/11/05 | عدد المشاهدات: 2036
فضيلة أستاذنا الشيخ: نسألكم عن الهبة وحكمها، عندما يهب الإنسان شيئاً وهو في مرض الموت ؟ وهل يحق له أن يرجع بالهبة، وشكراً لمقامكم.


  الإجـابة
الخميس 5/11/2009 الهبة في مرض الموت تأخذ حكم الوصية، فإن كانت لقريب وارث فإنها لا تصح لقوله صلى الله عليه وسلم: "إن الله قد أعطى كل ذي حق حقه، ألا لا وصية لوارث" أخرجه الترمذي. وإن كانت لغير وارث فتصبح الهبة في حدود الثلث ولا تجوز بأكثر من ذلك إلا إذا أجازها الورثة، وقد قال صلى الله عليه وسلم: "إن الله تصدق عليكم في آخر أعماركم بثلث أموالكم تضعونها حيث شئتم" أخرجه أحمد وابن ماجه. وإذا وهب شيئاً في مرض الموت ثم شفي من مرضه فالهبة صحيحة إن قبض الموهوب له تلك الهبة، لأن القبض شروط للزوم الهبة، أي تصبح الهبة بالقبض ملزمة للواهب فلا يعود بها ولا يعدل عنها، وقد تمت.‏ أما إذا أراد الرجوع بالهبة بعد أن تمت، فقد اتفق الفقهاء على أن الرجوع في الهبة (الهدية) مكروه كراهة تحريم، وبعضهم قال بحرمة ذلك، هذا بشكل عام، لكن الفقهاء ذكروا أحوالاً لا يجوز ولا يصح فيها الرجوع بالهبة وأسموها موانع الرجوع بالهبة، وهذه الموانع هي: القرابة المحرمية بين الواهب والموهوب له، الزوجية، المعاوضة من قبل الموهوب له، خروج الهبة عن ملك الموهوب له، موت أحد الطرفين الواهب أو الموهوب له، هلاك الموهوب، والزيادة والإضافة على الموهوب له. وعلى كل فنحن نحضّ على التهادي فذلك سبيل من سبل التحابّ والتآلف، وننصح بعدم الرجوع بالهدية لأن ذلك سبيل من سبل الشنآن. فاللهم اجمع بين أبناء أمتنا على كل خير.

التعليقات

شاركنا بتعليق