آخر تحديث: السبت 25 يونيو 2022
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
خيار المجلس وشروطه

خيار المجلس وشروطه

تاريخ الإضافة: 2010/01/10 | عدد المشاهدات: 2509
السؤال: سيدي الشيخ كلمني صديق لي في السوق عن شيء اسمه خيار المجلس في البيع فما هو، وكيف يكون ؟ ودمت لنا معلماً


  الإجـابة
الأحد 10/1/2010 خيار المجلس في عقد البيع - أيها السائل - هو أن لكل من البائع والمشتري الحق في فسخ العقد أو إمضائه بعد تمام العقد ما داما في المجلس ولم يتفرقا بأبدانهما ولو طال المجلس ساعات وساعات وذلك لإعطاء الفرصة لكل منهما للتروي في أمر العقد كي لا يحصل الندم بعد ذلك لواحد منهما، والأصل في هذا الخيار قول الرسول صلى الله عليه وسلم: (البيِّعان بالخيار ما لم يتفرقا، فإن صدقا وبينّا بورك لهما في بيعهما وإن كذبا وكتما محقت بركة بيعهما) أخرجه مسلم . وقد اختلف الفقهاء في دلالة "التفرق" وهل هو بعد الأقوال أي بعد أن يقول أحدهما بعت ويقول الآخر اشتريت، فإذا قالا ذلك لم يعد هنالك حق لأحدهما في العدول عن البيع، وبهذا الرأي أخذ الإمامان مالك وأبو حنيفة، أما أحمد والشافعي فقالا: إن خيار المجلس ثابت لكل العاقدين ما لم يتفرقا عن المجلس بأبدانهما فمتى ترك واحد منهما المجلس وانصرف لم يعد له خيار، واحتج الشافعي على رأيه بما رواه مسلم عن نافع أن عبد الله بن عمر كان إذا بايع رجلاً فأراد أن لا يقيله - أي أن يلزمه بالعقد- قام فمشى هنية ثم رجع إليه. وعلى كل فنحن ندعو كل التجار إلى اعتماد العدل والأمانة والصدق في عقودهم كلها ونبذ الغش والخيانة والكذب والغدر وليسعوا من أجل أن يتحلوا بما سماه النبي صلى الله عليه وسلم (التاجر الصدوق) ألا ما أحوجنا إلى مثل هذا التاجر في أسواقنا وأعمالنا، فاللهم وفقنا لكل خير وأبعدنا عن الشر وأهله يا رب العالمين‏.

التعليقات

شاركنا بتعليق