آخر تحديث: السبت 04 فبراير 2023
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
حكم الصدقة على غير المسلم

حكم الصدقة على غير المسلم

تاريخ الإضافة: 2010/04/01 | عدد المشاهدات: 857
أستاذنا العلامة وفقه الله: أريد أن أسألكم: هل تجوز الصدقة على غير المسلم، وهل تقبل الصدقة إذا كانت من كسبٍ حرام، وهل المنّ يبطل الصدقة ؟ وشكراً لكم.


  الإجـابة
الخميس 1/4/2010 أ- تجوز الصدقة على غير المسلم، وتجوز الهبة له والهدية، ويثاب الفاعل لكل هذه الأمور، وقد أثنى الله على قومٍ فقال: (ويطعمون الطعام على حبه مسكيناً ويتيماً وأسيراً) والأسير غير المسلم. وقال تعالى: (لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين) وعن أسماء بنت أبي بكر قالت: قدمت علي أمي وهي مشركة، فقلت: يا رسول الله إن أمي قدمت علي وهي راغبة أفأصلها ؟ قال: "نعم صلي أمك".‏ ب- وأما الصدقة من مال حرام من حيث كسبه فالله لا يقبل الصدقة إذا كانت من حرام، وقد قال صلى الله عليه وسلم: "إن الله طيب لا يقبل إلا طيباً، وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين، فقال عز وجل: (يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحاً إني بما تعملون عليم)" رواه مسلم. فليحرص الناس على كسب الحلال والتصدق من هذا الكسب وكذلك الإنفاق منه على مَن يعولون، وخير الناس من اكتسب من حلال وأنفق في حلال وعمل يبتغي الحلال. فاللهم ارزقنا رزقا حلالاً طيباً.‏ ج- والصدقة - يا أخي السائل- تبطل ويذهب أجرها إذا منّ المتصدق على من تصدق عليه أو أذاه بطريقة الإعطاء أو بصيغة الكلام المصاحبة للإعطاء. قال تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا تبطلوا صدقاتكم بالمنِّ والأذى كالذي ينفق ماله رئاء الناس)، وقال تعالى: (قولٌ معروف ومغفرة خير من صدقة يتبعها أذى)، وها نحن أولاء نؤكد على الأغنياء ضرورة التصدق وفق الآداب والتعاليم السامية الإنسانية التي جاء بها ديننا الحنيف.

التعليقات

شاركنا بتعليق