آخر تحديث: الأحد 04 ديسمبر 2022
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
مقدار الرضاع المحرم

مقدار الرضاع المحرم

تاريخ الإضافة: 2010/12/02 | عدد المشاهدات: 828
فضيلة الشيخ الدكتور: ما مقدار الرضاع الذي يحرم أي يجعل المرضع أماً للرضيع, وابنتها أختاً له، و... الخ. وشكراً لكم.


  الإجـابة
الخميس 2/ 12/2010 أخي السائل: للعلماء والفقهاء في هذه المسألة أقوال نذكرها، وهي:‏ 1- قليل الرضاع وكثيره سواء في التحريم، أخذاً بإطلاق الإرضاع في الآية التي حرَّمت الأمهات والبنات من الرضاع. وهذا مذهب علي وابن عباس من الصحابة, وسعيد بن المسيب والحسن البصري والزهري وقتادة وحماد والأوزاعي والثوري وأبي حنيفة ومالك ورواية عن أحمد. 2- لا يثبت التحريم بأقل من خمس رضعات متفرقات، وذلك لما رواه مسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت: "كان فيما نزل من القرآن: عشر رضعات معلومات يحرمن ثم نسخن بخمس معلومات..." وهذا مذهب ابن سعود وعائشة من الصحابة وعطاء وطاووس والشافعي وأحمد في الرواية الأقوى وابن حزم. 3- يثبت التحريم بثلاث رضعات فأكثر, لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "لا تحرم المصة ولا المصتان" رواه الجماعة والبخاري. وهذا صريح في نفي التحريم بما دون الثلاث فيكون التحريم منحصراً فيما زاد عليهما, والى هذا ذهب أبو عبيد وأبو ثور وداود الظاهري وابن المنذر ورواية عن أحمد. وها نحن نرجح الرأي الأول ونذهب إليه. لا سيما إذا عُرف الرضاع قبل أن يتم الزواج, فإذا ما تم الزواج ثم اكتشف أن بين الزوجين رضاعاً فإننا نأخذ بالرأي الثاني. وهذا من باب الحيطة والاحتياط, ومن باب التيسير. ونغتنم الفرصة هنا لنوصي الأمهات بضرورة الإرضاع الطبيعي والحفاظ عليه، فذاك أنفع للرضيع وأعلى شأناً له, فاللهم وفقنا لفعل ما يعود على الإنسان بالخير.

التعليقات

شاركنا بتعليق