آخر تحديث: الأحد 04 ديسمبر 2022
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
بعض صفات النبي محمد صلى الله عليه وسلم

بعض صفات النبي محمد صلى الله عليه وسلم

تاريخ الإضافة: 2011/02/13 | عدد المشاهدات: 187
فضيلة أستاذنا: أرجو أن تحدثنا عن بعض صفات النبي محمد صلى الله عليه وسلم، حتى يكون ذلك زاداً لنا في سلوكنا وحياتنا، وشكراً لكم.


  الإجـابة
الأحد: 13/2/2011 هذه بعض من كمالاته الخُلُقية، أنثرها هنا حتى نسير على هداها. فما أحوجنا إلى الأخلاق الحسنة نتحلى بها ونطبقها ونتعامل فيما بيننا وفقها. 1- الحياء: روى مسلم عن أبي سعيد الخدري قال: "كان رسول الله أشد حياء من العذراء في خدرها، وكان إذا كره شيئاً عرفناه في وجهه". 2- الجود والسخاء: روى مسلم أيضاً عن أنس قال: "كان رسول الله أحسن الناس وأجود الناس وأشجع الناس". وعن جابر قال: "ما سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئاً قط فقال: لا" رواه مسلم. و "جاء رجل إلى النبي فأعطاه غنماً بين جبلين، فرجع إلى قومه فقال: يا قوم أسلموا، فإن محمداً يعطي عطاءً لا يخشى الفاقة" رواه مسلم. 3- التيسير والتخفيف: وعن عائشة رضي الله عنها قالت: "ما خير رسول الله بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثماً، فإن كان إثماً كان أبعد الناس منه، وما انتقم رسول الله لنفسه إلا أن تنتهك حرمة الله، فينتقم لله تعالى" رواه البخاري. 4- الرحمة: والرحمة عني يا سائلي: عطاء نافع برفق، والرسول صلى الله عليه وسلم لم يكن رحيماً فحسب، بل كان الرحمة عينها، وقد قال عنه ربه جل وعلا: (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين). وقال هو عن نفسه: "إنما أنا رحمة مهداة" رواه الدارمي. وها أنذا أقول لمجتمعي كله: هيا إلى التحلي بهذه الصفات: الحياء، والجود، واليسر، والرحمة تنل المجد والرفعة، وأغتنمها فرصة فأبارك لأمتنا وقطرنا وبلدنا وشعبنا بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف، سائلاً العلي القدير أن يوفقنا لما فيه خير العباد والبلاد، ولعل أهم ما نسعى إلى تحقيقه: زيادة التراحم والتعاون والتضامن فيما بيننا، وقد قال صاحب الذكرى عليه الصلاة والسلام: "الراحمون يرحمهم الرحمن، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء" رواه البخاري.

التعليقات

شاركنا بتعليق