آخر تحديث: الأحد 04 ديسمبر 2022
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
حكم القتل

حكم القتل

تاريخ الإضافة: 2011/08/14 | عدد المشاهدات: 1971
فضيلة الشيخ: نطلب منكم تبيان حكم "القتل"، ولكم الشكر والتقدير. والله يحفظ بلادنا من كل مكروه.


  الإجـابة
الأحد 14/8/2011 القتل جريمة هي الأفظع بين الجرائم، وقد خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع وقال: "أيها الناس: إن دماءكم وأموالكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا.."، وهدّد القرآن الكريم من يَستحل القتل ويقتل بأشد عقوبة فقال: (ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعدّ له عذاباً عظيماً)، ولهذا قال ابن عباس: "لا توبة لقاتل مؤمن عمداً"، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "لَزوال الدنيا أهون على الله من قتل مؤمن بغير حق" رواه ابن ماجه، وروى الترمذي عن أبي سعيد رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لو أنَّ أهل السماء وأهل الأرض اشتركوا في دم مؤمن أراقوه لأكبَّهم الله في النار" وثمة ما هو أعظم، فقد قال صلى الله عليه وسلم: "من أعان على دم امرئ مسلم بشطر كلمة كُتب بين عينيه يوم القيامة آيسٌ من رحمة الله" رواه البيهقي. وحتى قتل غير المسلم وغير المواطن ما دام في عهدٍ معك، وقد دخل بلدك أو دخلت بلده فذاك جرم وإثم وكبيرة. وقد قال صلى الله عليه وسلم في هذا الشأن: "من قتل معاهداً لم يُرِح رائحة الجنة، وإن ريحها يوجد من مسيرة أربعين عاماً" رواه البخاري. فلنتقِ الله في الدّماء، ولنحافظ عليها، فالأمة الحضارية أمة تتكاتف ليحيا الإنسان حياة كريمة، والأمة الهالكة هي الأمة التي يتنازع أفرادها ويتشاجرون ويتناحرون. فيا أيها المواطنون كونوا عباد الله إخواناً، تعاونوا على البر والتقوى، وأصلحوا ذات بينكم، واهتموا ببناء بلدكم وعزته وحضارته والله معكم، "الراحمون يرحمهم الرحمن، ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء" رواه البخاري.

التعليقات

شاركنا بتعليق