آخر تحديث: الجمعة 25 تشرين الثاني 2022
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
ما هو نكاح المتعة ? وما حكمه ?

ما هو نكاح المتعة ? وما حكمه ?

تاريخ الإضافة: | عدد المشاهدات: 1764
ما هو نكاح المتعة ? وما حكمه ? نرجو بيان ذلك ولكم الشكر.‏


  الإجـابة
نكاح المتعة: هو زواج بايجاب وقبول لأجل /فترة زمنية محددة/ وفيه مهر ولا إشهاد فيه ولا توارث بين الزوجين‏ إلا إذا اشترطا، ويلحق الولد من هذا الزواج بأبيه وأمه نسباً كالزواج العادي, وليس في عدد المتمتع بهن حصر, وعندما ينتهي الأجل تعتد الزوجة والعدة فيه حيضتان, فإن مات الزوج أثناء قيام الزوجية فالعدة أربعة أشهر وعشرة أيام.‏ وأما حكمه: فقد ذهب إلى جوازه الجعفرية, وذهب إلى عدم جوازه الأئمة الأربعة عامة وإليك أيها السائل أدلة المانعين والمحرمين:‏ 1- ورد عن الإمام علي كرم الله وجهه أنه قال: نهى النبي صلى الله عليه وآله وسلم عن نكاح المتعة يوم خيبر, رواه مسلم في باب نكاح المتعة. وبيان أنه أبيح ثم نسخ ثم أبيح واستقر تحريمه إلى يوم القيامة.‏ 2- وعن الربيع بن سبرة الجهني عن أبيه أنه كان مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في فتح مكة فقال: يا أيها الناس إني قد أذنت لكم في الاستمتاع من النساء، وإن الله قد حرم ذلك إلى يوم القيامة فمن كان عنده منهن شيء فليخلّ سبيله ولا تأخذوا مما آتيتموهن شيئاً. رواه مسلم .‏ 3- روي عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه سئل عن المتعة فقال: نهانا رسول الله صلى الله عليه وسلم عنها. انظر سبل السلام للصنعائي - كتاب النكاح.‏ 4- وعن عمر رضي الله عنه أنه لما ولي الإمامة خطب الناس فقال: "إن رسول الله أذن لنا في المتعة ثلاثاً ثم حرمها, والله لا أعلم أحداً يتمتع وهو محصن إلا رجمته بالحجارة إلا أن يأتيني بأربعة شهود يشهدون أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أحلها بعد أن حرمها" رواه ابن ماجه. 5- وعن ابن عباس رضي الله عنهما أنه رجع عن فتواه بحلّها أواخر حياته تمشياً مع جمهور الصحابة. 6- لعل المودة والرحمة المنشودة من الزواج تخدش بالتأقيت وتحديد المدة, ولهذا يقال: يتنافى التأقيت مع مقصد الزواج. هذه أدلة المانعين وثمة أدلة للمجيزين لم أذكرها لأنني لا أقول بجواز نكاح المتعة بل أذهب وأتبنى الرأي القائل بعدم جوازه وهو رأي الأئمة الأربعة اجمالاً رحمهم الله تعالى ورضي عنهم, والله أعلم. ونسأل الله التوفيق للسداد في القول والصواب في العمل ولكل وجهة هو موليها، واللهم اجعلنا من أهل الأدب عند الاختلاف.

التعليقات

شاركنا بتعليق