آخر تحديث: الجمعة 14 يونيو 2024
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
النذر بمباح أو بمعصية

النذر بمباح أو بمعصية

تاريخ الإضافة: 2008/02/17 | عدد المشاهدات: 1179
الأستاذ الدكتور محمود عكام: لقد نذرت إن نجح ولدي أن أقيم حفلاً وفرحاً فهل يجب علي الوفاء وقد نجح ولدي, أم أن مثل هذا النذر لا يصح كما سمعت ? وأشكرك سلفاً.


  الإجـابة
الأحد: 17/2/2008 النذر - يا أخي - إن كان بأمر مباح كإقامة حفل أو نحو ذلك فقد اختلف فيه العلماء: فهل يكون مثل هذا نذراً منعقداً أم لا ?‏ والراجح الذي نختاره أن النذر الذي ينعقد نذراً مشروعاً هو النذر بقربة إلى الله تعالى، أي بما من مثله عبادة مشروعة كأن تنذر صدقة على الفقراء أو صياماً أو حجاً أو عمرة أو صلاة أو صلاة على النبي صلى الله عليه وسلم أو قراءة قرآن أوتعلماً أو تعليماً أو غير ذلك مما شابه، وقد روى أحمد وأبو داود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لا نذر إلا فيما ابتغي به وجه الله تعالى).‏ وهذا إنما يكون في القربات والعبادات, وقد قال الحنابلة في النذر بمباح "كمن نذر إقامة حفل" إن الناذر عليه أحد أمرين إما أن يؤدي الشيء الذي نذره ويقوم به وينفذه، وإما أن يؤدي كفارة يمين، وكفارة اليمين: إطعام عشرة مساكين من أوسط ما تطعمون أهليكم أو كسوتهم، فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام...‏ وحين يكون النذر بحرام أو بمباح سيشوبه حرام، فيحرم وفاؤه وأداؤه والنذر به أصلاً. فليعلم الناس هذا ونأمل منهم أن يسألوا أهل الذكر قبل النذر حتى لايقعوا في محظور أو حرام أو مكروه. فاللهم وفقنا لسداد في القول وصواب في العمل لننذر أنفسنا لخدمة ديننا وبلادنا وأوطاننا ومقدساتنا, والحمد لله رب العالمين.

التعليقات

شاركنا بتعليق