آخر تحديث: الأحد 04 ديسمبر 2022
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
حد القذف

حد القذف

تاريخ الإضافة: 2011/03/17 | عدد المشاهدات: 422
فضيلة الدكتور: أسمع بحد القذف, فما هو القذف، وما هو حده ؟ ولكم الشكر.


  الإجـابة
الخميس 17/3/2011 القذف في اللغة هو الرمي مطلقاً, وفي الشرع: الرمي بالزنى للعفيف أو للعفيفة كقوله: "يا زاني، أو يا ابن غير أبيك" وسمي قذفاً لأنه رمي معنوي سلبي يفوق في أذاه الرمي الحسي السلبي. وهو من الذنوب الكبائر لأنه ولوغ في أعراض الناس وطعن في أنسابهم وإهدار لشرفهم وكرامتهم, وعرض الإنسان أغلى من ماله، قال تعالى: (إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا في الدنيا والآخرة ولهم عذاب عظيم). وقد عدَّ الرسول صلى الله عليه وسلم هذا من أمهات وفظائع الكبائر فقال: "اجتنبوا السبع الموبقات, قالوا يا رسول الله وما هن ؟ قال: الشرك بالله... وعدَّ منها وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات" رواه البخاري ومسلم. وسميت مثل هذه الجريمة بالموبقات لأنها إشاعة للفساد في المجتمع، وقد قال تعالى: (إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة). أما عقوبة القاذف: فقد حكم عليه الشارع بثلاث عقوبات: أ‌- الجلد ثمانين جلدة عقوبة له على البهتان. ب- إهدار شخصيته فلا تقبل شهادته بعد ذلك أبداً. ج- الحكم عليه بالفسق وجعله في زمرة الفجار. قال تعالى: (والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء فاجلدوهم ثمانين جلدة ولا تقبلوا لهم شهادة أبداً وأولئك هم الفاسقون), وخصَّ المحصنات بالذكر لأن قذفهن أقبح وأشنع من قذف المحصنين, وإلا فلا فرق بين الذكر والأنثى في الحكم فكل من قذف مؤمنة عفيفة أو مؤمناً عفيفاً استحق هذه العقوبة. نسأل الله أن يحفظ مجتمعنا من السوء والفحش والفساد وأن يجعلنا نظيفي اللسان والجنان إنه سميع مجيب.

التعليقات

شاركنا بتعليق