آخر تحديث: الأربعاء 23 تشرين الأول 2019
عكام


كلمة الشـــهر

   
"سُورية دولةٌ ذات سيادة"

"سُورية دولةٌ ذات سيادة"

تاريخ الإضافة: 2019/07/31 | عدد المشاهدات: 103

سورية دولة ذات سيادة وهذا يعني أنها كسائر الدول من حيث الاعتراف بها وبحدودها وشعبها وجيشها، وها هي ذي الأمم المتحدة والجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي وسائر الهيئات الأممية والدولية تقر بذلك في مواثيقها وبنودها وعهودها ومنطلقاتها، فما بالُ بعضِ الناس ومعهم بعض الدُّول والهيئات – إذاً – ينقُضون ذلك كله، فيعتدون على السيادة وينتهكون الحدود ويتعاملون مع بعض الأقليات على أنها الأكثرية الكاثرة، ويجعلون منها عميلة لهم ولمخططاتهم التقسيمية الفاسدة المفسدة ؟!!

يا أيها العالم المتحضر – كما تزعم – أين الحضارة وبعض الدول فيك تَضيعُ حُرمتها وتُنتَهَكُ أعراضُ أبنائها وأنت صامتٌ أخرس ؟! يا أيها العالم (المؤسساتي) – كما تدَّعي – أين رعاية المؤسسات الطبية والإنسانية والعلمية والاجتماعية، فقد دُمِّرت وخُرِّبت وأفسدت وأنت لا تُحرِّك ساكناً، بل إن بعض دُولك العظمى تقف داعمة الخراب والدمار والفساد، وجاحدة لكل قراراتك التي أصدرتها عبر منظمة الأمم والتي تصبُّ في مَصبِّ حفظ الحقوق وصيانتها.

أيها المسؤولون فعلاً عن هذا العالم: عُودوا جميعاً إلى صوابكم ورشدكم، فها هي ذي أصوات تعلو: شريعةُ الغاب عندنا أفضل من دساتير المنظمات الأممية والدول القوية، فهل يروق لكم هذا ؟!

حلب

31/7/2019

محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق