آخر تحديث: الثلاثاء 17 مايو 2022
عكام


كلمة الشـــهر

   
باعُوا وطنهم بثمنٍ بخسٍ وادَّعوا الوطنيَّة، فيا بُؤسَهم !!

باعُوا وطنهم بثمنٍ بخسٍ وادَّعوا الوطنيَّة، فيا بُؤسَهم !!

تاريخ الإضافة: 2020/03/13 | عدد المشاهدات: 749

هم هنا وهناك وفي البلد الفلاني وفي الدَّولة الفلانية: مرضَ وطنُهم، أو بالأحرى جَرَحَه أفَّاكون دجَّالون باسم الحرية أو باسم قيمٍ مُثلى أخرى لكنَّهم – وأيم الله – محتالون مختانون، وهنا وقف أولئك العَقَقة يفكِّرون: أيَبيعون الوطن وقد غدا جريحاً فلعلَّه – حسبَ ظنِّهم الفاسد – يبوءُ بالبلاء أكثرَ وأكثر، نعم لقد قرَّروا بيعَه وراحُوا يُبرِّرون فتارةً على مَنْ صمَدَ يَستنكِرون، وتارةً لمن عادَى وطنَهم واعتدى عليه يُقدِّرون ويكبرون، وتارةً للحياة والعيشِ في وطنهم يشتمون فالغلاء والبلاء والدَّمار و... مستمرٌّ دائم ولن ينتهي وهكذا يقولون. فيا هؤلاء: سوريَّة العظيمة لا تموتُ، وأبناؤُها البررة خالدون ومنتصرون، وإذ بِعتُم وطنكم فإنما بِعتُم أنفسَكم الرَّخيصة، وكلٌّ يعرف نفسه، فيا رباه: كن مع الأوفياء وعليك بالخائنين.

حلب

13/3/2020

د. محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق