آخر تحديث: الثلاثاء 17 مايو 2022
عكام


كلمة الشـــهر

   
الشِّفاء مَطلوبُ المرضى فما مطلوبُ الأصحَّاء

الشِّفاء مَطلوبُ المرضى فما مطلوبُ الأصحَّاء

تاريخ الإضافة: 2020/04/06 | عدد المشاهدات: 536

حينَ تزورُ أو تعودُ مريضاً فلن تجدَ ثمَّةَ كلمةً أحبَّ إلى الجوِّ العام آنئذٍ من كلمةِ "الشِّفاء"، يتمنَّاها المريضُ لنفسِه، ويتلفَّظُ بها مُغرَماً هائماً مُشتاقاً، ويقدِّمها الزائرُ هديةً من أجملِ الهدايا، ودعاءً من أقدسِ الأدعية. فيا ربِّ: اشفِ مرضانا، وعافِ مُبتلانا. لكنَّنا إذ نزورُ الأصحَّاء فما الكلمةُ التي تعدِلُ كلمةَ الشِّفاء لدى المريض هنا عند الأصحَّاء ؟! ويحتارُ الأصحَّاءُ، أتُراهم يطلبون ويتمنَّون السَّعادة ذاتَ المفهوم والدَّلالة الواسعة الفضفاضة، أم المال حتى ولو كان من كسبٍ غيرِ مَشروع، أم المنصب، أم أم ... واذكُر ما شئتَ. وما أريدُ قولَه هنا: أَنْ يا أيُّها الصَّحيح: كُنْ كالسَّقيمِ في تحديد مُرادك واشتَغِل بوفاءٍ على ذلك، فإن استعنتَ بي في ذلك فإنَّ قولي وإجابتي كامِنٌ في دعائي: ربِّ: إن لم يكُن بك غضبٌ عليَّ فلا أُبالي، ولكنَّ عافيتكَ أوسعُ لي. وبعدَها: يا دُنيا غُرِّي غيري، غُرِّي غيري.

حلب

6/4/2020

محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق