آخر تحديث: الجمعة 21 يناير 2022
عكام


كلمة الشـــهر

   
المؤمِن مُبتَلى ؟

المؤمِن مُبتَلى ؟

تاريخ الإضافة: 2020/04/09 | عدد المشاهدات: 452

قال لي مُحدِّثي: ولماذا يُبتَلى وقد آمن وأحبَّ الله وسعى من أجلِ مرضاته ؟ أجبتُه: مُبتَلى، أي مُمتَحَن، وهل سمعتَ بوثيقةٍ أو شهادةٍ تُعطَى وتُمنَح إلا بعدَ امتحان، أتريدُ أن تعبدَ الله وتؤمن به على حرف، فإن أصابَك خيرٌ اطمأننت، وإن أصابَك ضُرٌّ انقلبت ؟! أتريدُ للإيمان ثمناً تقبِضُه دونَ ثمنٍ تُقدِّمه ؟!

هل تؤمنُ لتقولَ لربِّك: آمنتُ فأعطني العلاوات والمنح، وبهذه البساطة والسَّذاجة ؟! المؤمن – يا هذا – مُبتَلى لأنَّه ادَّعى، ولو يُعطَى الناس بحقّ دعواهم لادَّعى قومٌ دماءَ قومٍ وأموالهم، ولكن البيِّنة على المدَّعي...، أرأيتَ إلى المحب إذ يقول بلسانه أُحِب، ثم إن خضعَ لتجربةِ البيِّنة الصَّغيرة سقط، فهل نستمر بإطلاقِ وصفِ الحبِّ عليه ؟! يا هذا اسمعها مني: المؤمن مُبتَلى، لكن إيمانه إذ يُمتحن ويثبت ويصدق يذيقه أحلى ما يمكن أن يُذاق في عالم الإحساس المادي والمعنوي:

عذِّب بما شئتَ غيرَ البُعدِ تَجِدْ           أوفَى مُحبٍّ بما تهواهُ مبتهج

حلب

9/4/2020

محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق