آخر تحديث: الجمعة 21 يناير 2022
عكام


كلمة الشـــهر

   
سَامحتُه لله

سَامحتُه لله

تاريخ الإضافة: 2020/04/25 | عدد المشاهدات: 428

هما اثنان مُسامِح ومُسامَح، وأحبُّهما إلى الله أولُّهما، أي مَن سامح، أما مَن سُومح فتذكَّر وأبصَرَ فنعِمَّا هو، أما إن عادَ لما نُهِيَ عنه فلن يدخُلَ عالَمَ "الحُبِّ" في حضرة المولى جلَّ شأنه. لذا يا أيها الناس: فليحمد الله وليشكره مَن كان مظلوماً ولم يكن ظالماً، ومَن كان مسامِحاً ولم يكن مسامَحاً، ومَن كان مغتاباً (مفعول) ولم يكن مغتاباً (فاعل)، ومن كان مُعتدىً عليه ولم يكن معتدياً، ومَن كان مُرعَباً ولم يكن مُرعِباً، وهكذا. وليقُلْ هذا الذي يشكر المولى بعد الشُّكر: سامحتُ مَن فعلَ وقصَّر وأساء ابتغاء وجهِ الله ومرضاته مُقتدياً بمقولة سيِّد الأنبياء عليه الصَّلاة والسلام: (اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون).

من نَالَ منِّي أو عَلِقتُ بذِمَّته                سامحتُه لله راجِيَ مِنَّته

حلب

25/4/2020

محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق