آخر تحديث: الثلاثاء 24 أغسطس 2021
عكام


كلمة الشـــهر

   
هُبُّوا لنُصرته

هُبُّوا لنُصرته

تاريخ الإضافة: 2020/09/13 | عدد المشاهدات: 296

 

نعم يا أيها الناس جميعاً هُبُّوا لنُصرة بيت المقدس فقد ظَلَمه بنو صُهيون ظُلماً كبيراً، وها هو ذا الآن يستصرخُ من ظلمِ بعضِ بني يَعرب له فقد تَكاتفوا مع الصَّهاينة ضدَّه وباركوا لهم احتلالهم الأثيم الذَّليل، وزيادةً على ذلك فقد قامَ بعضٌ من مثقفيهم فغيَّر وبدَّل في التاريخ والحقائق فأنكرَ اعتداءَ الصَّهاينة على فلسطينَ وعدَّهم أصحابَ حقٍّ في هذه الأرض سيادةً وقيادةً، وأما الفلسطينيون فلا حقَّ ولا دولةَ لهم في فلسطينَ على حَدِّ زعمِ هؤلاء المثقفين الظَّالمين البائسين الضَّائعين، لذلك تَراني أخاطبُ الناسَ على اختلاف أديانهم وأعراقهم وجنسياتهم وأخصُّ بالخطابِ الشُّرفاء: أن هُبُّوا لنصرة بيت المقدس فبينوا ووضحوا مكانته وأهلَه وجماعتَه، وابذُلوا قُصارى جهودكم في التَّوضيح والتحقيق، وأنتم – لا شك – مُشرَّفون، فالشَّرف يعني انتماءً وولاءً لحق لأحقيته، ونُصرةً لمظلومٍ وقد تأكَّدت مظلوميته، ولم يكُن الشَّرفُ أبداً – وحاشاه – مصافحة الظالم أو مسامحة المعتدي المصرُّ على عدوانه، فهل من مُدَّكر ؟!

حلب

13/9/2020

محمود عكام

التعليقات

محمد صبحي صقار

تاريخ :2020/09/15

بارك الله في كلماتك .. أيها الغيور على دين الله والمدافع عن مقدسات المسلمين .. دائما لاسيما في فلسطين . كما عهدناك في كل حين . ونحن وان كنا شيوخا من وراءك جاهزين !

شاركنا بتعليق