آخر تحديث: الخميس 21 أكتوبر 2021
عكام


كلمة الشـــهر

   
الاحتفالُ احتِفاء

الاحتفالُ احتِفاء

تاريخ الإضافة: 2020/12/06 | عدد المشاهدات: 267

 

والاحتفاءُ تقديرٌ وإكبار وتَعظيم

يحتفلُ جُلُّ المسلمين بالمولد النَّبوي الشَّريف كلَّ عام، والاحتفالُ احتفاء، والاحتفاءُ تقدير، والتَّقدير: إعطاءُ المقدَّر والمحتَفى به حقَّ قدره، وحقُّ قدرِ النَّبي المصطفى صلى الله عليه وسلَّم علينا: التَّعرفُ والحبُّ والاتّباع والصَّلاة عليه، ومع التَّقدير إكبار، والإكبار اعتبارٌ حَقيقٌ للمحتَفى به، والاعتبارُ توجيهُ أنظارِ النَّاسِ كافة إليه على أنَّه الأكبر قدراً والأعلى شأناً في الناس كلِّهم من أوَّلهم إلى آخرهم، وأما التَّعظيم: فما هو إلا نسبة العظمة الحقيقية له صلَّى الله عليه وسلم، والعظمةُ هي كما قَال (وِلْ ديُورانت) صاحبُ (قِصَّة الحَضَارة): "إذا كانت العظمةُ تَعني وتُقاس بما للعُظماء من آثارٍ طَيِّبة خَيِّرة، فإنَّ محمداً يُعَدُّ بجدارةٍ أعظم عظماء التاريخ". ا.ه فهَل يا أيُّها المحتفلون تحتَفون وتُقدِّرون وتُكبِرون وتُعظِّمون ؟! إني لآملُ وأرجو وأتمنَّى.

حلب

6/12/2020

محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق