آخر تحديث: السبت 04 ديسمبر 2021
عكام


تعـــليقـــــات

   
الَّشيخُ العَادلُ العَدْل العَزيز لبَّى نداءَ ربِّه يومَ الجُمعة

الَّشيخُ العَادلُ العَدْل العَزيز لبَّى نداءَ ربِّه يومَ الجُمعة

تاريخ الإضافة: 2021/04/23 | عدد المشاهدات: 790

 

في عشرِ المغفرة فيَا هَنَاءَه

والله إنَّه لصالح عالم عامل فقيه مُحدِّث ألمعي يُحبُّ اللهَ جَلَّ شأنُه ورسولَه صلَّى الله عليه وسلم وآلَ بيتِه عليهم سلامُ الله، فما أبعَدَه – إذاً – عن النَّار، وما أقربه من الفردوس الأعلى بفضل الله.

عرفتُه منذُ أكثر من أربعين سَنة، فلا والله ما كانَ – عَبْرَ هذه الفترة كلَّها – إلا المحب الوفي والنَّقي الصَّافي، الحريص على التَّعلم والتَّعليم والتَّدريس والتَّوجيه، الدَّؤوب الذي لا تفتر له عزيمة، المدقِّق الموثِّق، فإلى المولى الرَّحمن أَكِلُ جَزاك أيُّها الحَسيب النَّسيب حُبَّاً واتِّباعاً ووجداناً عَامراً للسَّيِّد السَّند العظيم مُحمَّد صَلَّى اللهُ عليه وآله.

الدكتور الشيخ عادل: باحثٌ جَادٌّ وكاتبٌ مُوفَّق، لم يتوقف عن كُلِّ ذلكَ لحظةً من حياته صِحَّةً أو مَرضاً، حَضَراً أو سَفَراً، ليلاً أو نهاراً.

يا شيخَنا الأعَزّ: لكَ في قلبي مكانةٌ خاصَّة، وخُصوصيتها آتيةٌ من علاقةٍ رُوحية تربطنا، سأشتاقُك وسأشتاقُ جلساتٍ كُنَّا فيها تحتَ رعاية أجنحةِ الملائكة، أوليست تلك الجلساتُ ملأى بالنُّصحِ والمباسطة وبثّ الهموم ومبادلة أبهى كلمات الوداد.

نودِّعك – أخيراً – ونحنُ مُطمئنُّون إلى مَصيرك البَاهي الزَّاهي بمعِيَّة الصِّديقين والشُّهداء والصَّالحين وحَسُنَ أولئك رفيقاً، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

حلب

11 رمضان 1442

23/4/2021

الدكتور محمود عكام

ندعوكم لمتابعة صفحتنا عبر الفيس بوك بالضغط على الرابط وتسجيل المتابعة والإعجاب  

https://www.facebook.com/akkamorg/

ندعوكم لمتابعة قناتنا عبر برنامج التليغرام بالضغط على الرابط وتسجيل الدخول والاشتراك.

https://t.me/akkamorg

التعليقات

باسل قس نصر الله

تاريخ :2021/04/23

رحمه الله رحمة واسعة واسكنه فسيح جناته وانا لله وانا اليه راجعون

خلدون محمد النعسان

تاريخ :2021/04/25

جزاك الله كل خير سيدي الدكتور محمود عكام ونرجو من الله سبحانه وتعالى ان يغفر للشيخ عادل وان يسكنه فسيح جناته

شاركنا بتعليق