آخر تحديث: الثلاثاء 24 أغسطس 2021
عكام


كلمة الشـــهر

   
كُلُّنا ناصحٌ، وليسَ فينا من منصوح

كُلُّنا ناصحٌ، وليسَ فينا من منصوح

تاريخ الإضافة: 2021/06/19 | عدد المشاهدات: 201

 

لطالما سمعتُ من الناس على اختلاف أوضاعهم ومناصبهم ومكاناتهم أنهم نصحوا وأجادوا في النصح وتوجهوا إلى هذا وذاك بهذا الذي توجهوا به إليه وما كان توجُّههم إلا لمصلحة المنصوح والله على ذلك من الشَّاهدين، وهذا ما يقولونه، لكنَّك لن ترى أبداً من يقول: فعلاً لقد نَصَحني فلان فكنتُ المنصوح المستجيب الشَّاكر، فاللهم اجزه – أعني الناصح – عني كل خير.

يا ناس: النصيحة ناصح ومنصوح، فإن كنتم جميعاً ناصحين إذاً فمن الذي سيكون المنصوح ؟! ألا ترونَ أنَّ شعار النصيحة نرفعه خدمة لاستعلائنا وفوقيَّتنا وشيءٍ من استكبارنا، ولا نمارسه امتثالاً لأمر وطلب ديننا الحنيف إذ جاء على لسان الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم، ولعلنا نرفض أن نكون منصوحين بسبب استعلاءِ الناصح، ولو أن الناصح نصح برفق ورحمة وصدق وأمانة متَّبعاً كل آداب النصح لرأيتنا غير ذلك. (وكونوا عباد الله إخواناً، المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره...).

حلب

19/6/2021

الدكتور محمود عكام

ندعوكم لمتابعة صفحتنا عبر الفيس بوك بالضغط على الرابط وتسجيل المتابعة والإعجاب 

https://www.facebook.com/akkamorg/

ندعوكم لمتابعة قناتنا عبر برنامج التليغرام بالضغط على الرابط وتسجيل الدخول والاشتراك.

https://t.me/akkamorg

التعليقات

شاركنا بتعليق