آخر تحديث: الخميس 21 أكتوبر 2021
عكام


كلمة الشـــهر

   
الأضحَى والأُضحية والتَّضحية

الأضحَى والأُضحية والتَّضحية

تاريخ الإضافة: 2021/07/24 | عدد المشاهدات: 139

 

أمَّا العيد فأضحى، وأما الشَّعيرةُ فأُضحية، وأما العِبرة والدَّرس فالتَّضحية، فهيَّا يا أيها المسلمون إلى التَّضحية بالجهد والعمل والمال من أجل إقامة الشَّعائر المقدسة التي تستظلُّ بظلِّ وظلالِ العُبودية المرضية لربِّ البرية جَلَّ شأنه، وحينها فالعيد عيد بكلِّ ما تحمله كلمة عيد من معانٍ رائعة وجميلة وراقية. وها هو ذا سيدنا إبراهيم عليه الصَّلاةُ والسَّلام الأنموذج الأمثل في تحقيق هذه المعادلة، فقد ضحَّى بفلذة كبده سيدنا إسماعيل عليه السلام من أجلِ تنفيذ أمر الله جَلَّ شأنه ليأتي بعد ذلك عيد "الفِداء" بالذبح العظيم.

فاللهمَّ اجعله "أي العيد" عيداً مرضياً، فقد قدَّم السُّوريون الغالي والنفيس من أجل صيانة وطنهم الأعز ورفعته وكرامته، هذا ما أمرتَهم به ودعوتَهم إلى تحقيقه يا ربَّ العالمين، فمُنَّ عليهم بعيد الأمان والاطمئنان والاستقرار ورفعِ البلاء والوباء والغلاء، إنك حميد مجيد.

حلب

23/7/2021

الدكتور محمود عكام


ندعوكم لمتابعة صفحتنا عبر الفيس بوك بالضغط على الرابط وتسجيل المتابعة والإعجاب 

https://www.facebook.com/akkamorg/

ندعوكم لمتابعة قناتنا عبر برنامج التليغرام بالضغط على الرابط وتسجيل الدخول والاشتراك.

https://t.me/akkamorg

التعليقات

شاركنا بتعليق