آخر تحديث: الجمعة 14 يونيو 2024
عكام


كلمة الشـــهر

   
الأخلاقَ الأخلاقَ

الأخلاقَ الأخلاقَ

تاريخ الإضافة: 2022/02/17 | عدد المشاهدات: 523

 

أيُّها الشَّباب

الزموا مكارمَها وتحقَّقوا بها وكونوها ولا تقصِّروا أبداً في دعوة أنفسكم ومَنْ حولكم إليها، فالأخلاق سيادة ولا سيادة بغيرها وبدونها، فإن أردتم بعضَ تفصيل: فالأخلاق التي أعنيها أولها: الأمانة، وثانيها: العدل، وثالثها: الصدق، ورابعها: الرحمة، وخامسها: الوفاء، وسادسها وسابعها و... وأقفُ هنا لاعتقادي أنَّكم تعرفونها وتدركون قيمتها بل قيَمها، فاللهَ الله فيها، ورحم الله القائل:

وإنَّما الأممُ الأخلاقُ ما بَقيت               فإن هُمُ ذَهبت أخلاقهم ذهبوا

وها هو ذا سيِّدُ الكائنات كافَّة يقول: (إنَّما بُعثتُ لأتمِّم مكارم الأخلاق) أو (محاسن الأخلاق) ورقيُّ المجتمعات – يا سادة – معياره الأخلاق، بل إن أهمَّ عنوان للحضارة هو الأخلاق.

وللتخلّق مرحلتان: أولاهما التخلِّي عن الذَّميم، وثانيها: التحلِّي بالحميد.

وأخيراً: هيا أيها الفردُ الإنسان وعاير سُلوكك اليومي على جدول الأخلاق، فإن وجدتَ نفسك قريباً منها لَصيقاً بها فاحمد الله واشكره وازدَدْ، وإلا فتُب وكُن مع الصَّادقين: (والذين جاهدوا فينا لنهدينَّهُم سُبلنا...).

حلب

17/2/2022 

الدكتور محمود عكام

ندعوكم لمتابعة صفحتنا عبر الفيس بوك بالضغط على الرابط وتسجيل المتابعة والإعجاب

https://www.facebook.com/akkamorg/

ندعوكم لمتابعة قناتنا عبر برنامج التليغرام بالضغط على الرابط وتسجيل الدخول والاشتراك.

https://t.me/akkamorg

التعليقات

شاركنا بتعليق