آخر تحديث: الإثنين 26 تشرين الأول 2020
عكام


كتب و مؤلفات

   
الزهراء عليها السلام بين الثناء والولاء

الزهراء عليها السلام بين الثناء والولاء

تاريخ الإضافة: 2000/01/01 | عدد المشاهدات: 5708

يقول الله تعالى : ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً ) ، ويقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم : " أحبوا الله لما يغذوكم من نعمه ، وأحبوني لحب الله ، وأحبوا أهل بيتي لحبي " رواه الترمذي ، ويقول أيضاً وقد أشار إلى الحسن والحسين عليهما السلام : " من أحب هذين وأباهما وأمهما كان معي في درجتي يوم القيامة " رواه أحمد ، وعند البخاري يقول عليه وآله الصلاة والسلام : " فاطمة بضعة مني يؤذيني ما يؤذيها " . 
من هذه الأحاديث وأمثالها ينطلق فضيلة الدكتور الشيخ محمود عكام ليعيش مع السيدة الطاهرة فاطمة الزهراء ثناءً وولاءً ، بل مع أهل البيت كلهم ، فهم محل ثناء ، ومتعلق ولاء ، وهم عامل وحدة ولقاء . 
ويبدأ بتعريف الثناء فيقول : 
الثناء : ذكر مستمر لمحامد الفعال ومحاسن الصفات . 
والولاء : نُصرة يفرزها اتباع ، واتباع يُؤسَّس على حب المتبوع . 
ففي الثناء تبرز الهوية ، وبالولاء يتحقق صدق الانتماء . وهل الثناء إلا إنتاج قضايا تربط بين مفاهيم ، تعني في النهاية حكماً يظهر هذا الحكم خلاصة التفكير ، ويكشف عن طبيعته اليقين ومكمن القناعة ، وهل الولاء إلا الموقف العملي الذي يعكس مصداقية الثناء . 
أما محاور الكتاب فقد جاءت على الشكل التالي : 
أ- أهل البيت موطن ثناء ومُتَعلّق ولاء : 
يذكر هنا النصوص التي تبرز أهل البيت بأنهم موطن ثناء ومتعلق ولاء ، مثل إقران الصلاة عليهم بالصلاة على نبينا المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم ، وجعلها - الصلاة عليهم - واجباً من واجبات الصلاة " اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم " ، وغير ذلك من النصوص الإسلامية التي تأمرنا بالتمسك بهديهم وسنتهم ، فقد روى الترمذي أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال : " تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبداً : كتاب الله وعترتي أهل بيتي ، لن يفترقا حتى يردا عليَّ الحوض " . 
ب- الزهراء بين الثناء والولاء : 
أما السيدة الزهراء على وجه الخصوص فقد ثبت وجوب الثناء بحقها ، فهي ركن البيت لأنها البنت والزوجة والأم ومحل السر ، ومنطلق تسلسله الطاهر ، وقد قال عنها صلى الله عليه وآله وسلم : " " فاطمة مني " رواه مسلم ، وقال أيضاً : " فمن أغضبها فقد أغضبني " رواه البخاري ، ولما سئل : أي أهلك أحب إليك ؟ قال : فاطمة بنت محمد " رواه ابن ماجه . 
ج- الثناء تكليف بقولة الحق والجهر به : 
فنحن مُتعَبدّون بالقول والفعل ، وهما في الجانب الإيجابي سداد وصلاح ، وفي الجانب السلبي تيه وفساد ، وإذا كان القول محوطاً بإطار التكليف ليظهر السداد ويتلاشى ما سواه ، فما هي مساحة الثناء المطلوبة فيه حيال السيدة فاطمة عليها السلام ؟ إنه سداد يشكل جزءاً من ديننا ، وصواب مطلوب في شريعتنا . 
د- جدلية الثناء والولاء : 
حين يكون الثناء تكليفاً قولياً ، فالولاء هو روح التكاليف العملية ، لترتبط هذه التكاليف به مقدِّمة جادة فاعلة مفضية إلى حقيقة قائمة في ذات العبد . 
والسيدة الزهراء عليها السلام محل ثناء ، كُلِّف بذلك المسلم ، ومُتَعلَّق ولاء إذ يقتضي الثناء ذلك . 
فالولاء شعور عميق وأكيد بضرورة التضحية أمام المُوالى ، وممارسة عملية لهذا الشعور ، والسيدة فاطمة لم تعش زمناً دون زمن ، بل تمتد مع كحل الزمن ، امتداد أبيه المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم ، فليتني كنت معها فأنصرها . 
هـ - فلنتحقق بالولاء بعد الثناء : 
ما أروعها من عبارات يدعو فيها فضيلة الدكتور إلى الولاء قيقول : 
فإلى متى نختلف في مضمون الولاء ومتعلَّقه ؟! وإلى متى ستبقى المنعكسات الشرطية هي المعبِّئة له ؟! 
لقد سامنا كل مفلس ، وانتُزعت مهابتنا من قلب عدونا حين صارت خطوط التاريخ أقوى في تكويننا من نصوص القرآن ، وأضحت ذبذبات السياسة في ملف الزمن السابق أقوى أثراً فينا من معاني السنة المشرَّفة ، الداعية إلى الوحدة والاعتصام . 
و- سيرة أهل البيت امتداد لسيرة المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم : 
إنها سيرة طهر ومعيار صدق ، ومنهج علم وطريق إخلاص ، فلنُخرجها من حيِّز الثناء إلى ساح الولاء ، ومن أُطر التمجيد إلى وقائع الرشد والترشيد ، فما قالوه سداد ، وما فعلوه صلاح ، والدعوة إلى الأمرين منهما دعوة إلى الله على بصيرة . 
ويختم مؤلفنا هذه الدراسة بمناجاة - ما أروعها - للسيدة الطاهرة البتول ، فيخاطبها بقوله : 
وأنت أيتها السيدة البتول الزهراء ، اقبلي من خادم على أعتابكِ ، " محمودٍ " بخدمة نعالكِ ، نفحةً يرجو من الله أن تكون بعضَ واجب الثناء ، وتصحيحاً على العهدِ على التحقق بالولاء .

التعليقات

زياد محمدية

تاريخ :2010/06/02

الدكتور محمود عكام هل أفهم من حديث الثقلين أن سر الوحدة الاسلامية المنشودة بين المسلمين اليوم تكون بالعودة الى الالتفاف حول العترة النبوية الطاهرة و الولاء لها فكراً و سلوكاً باعتبارها أحد الثقلين الذين لن يفترقا الى يوم الدين.

شاركنا بتعليق