آخر تحديث: الجمعة 21 يونيو 2024
عكام


مـــــــــؤتمرات

   
مجلس التعليم العالي يدعو الدكتور محمود عكام لحضور جلسته الخاصة

مجلس التعليم العالي يدعو الدكتور محمود عكام لحضور جلسته الخاصة

تاريخ الإضافة: 2005/01/25 | عدد المشاهدات: 3189
دعا مجلس التعليم العالي الدكتور الشيخ محمود عكام لحضور جلسته الخاصة يوم الأربعاء 25/1/2005 والتي عقدها في رحاب جامعة حلب بمناسبة اختيار حلب عاصمة للثقافة الإسلامية. وقد ناقش المجلس عدة قضايا من أهمها إحداث كلية للشريعة في جامعة حلب، وكانت دعوة الدكتور الشيخ محمود عكام لحضور الجلسة رغبة في الاستماع إلى رأيه في الموضوع. وقد ألقى الدكتور الشيخ محمود عكام في بداية الجلسة كلمة قال فيها: باسم قطاع هام في هذه المدينة الطيبة، وباسم سماحة المفتي الشيخ الدكتور إبراهيم السلقيني، وباسمي شخصياً نشكر مجلس التعليم العالي إذ يعقد جلسته هذه في رحاب جامعة حلب تكريماً لحلب، وقد غدت هذه السنة عاصمة للثقافة الإسلامية، فلسيادة الوزير الأستاذ الدكتور هاني مرتضى التقدير والشكر، وللذي كان الصلة الطيبة والسبب الخيّر في هذا الأمر الأستاذ الدكتور محمد نزار عقيل رئيس جامعة حلب الإكبار والثناء، ولكم جميعاً أيها الأعضاء في مجلس التعليم العالي الدعاء بالتوفيق والنجاح، ولكل الحاضرين هنا، من وكيلَي الجامعة الحلبية وعمداء الكليات فيها كذلك، وفقهم الله جميعاً ورعاهم. واسمحوا لي أن أشد على أيديكم وأنتم تبحثون في هذا المجلس الموقر أهم ما ينفع الناس وهو العلم، فالله وملائكته وأهل السموات وأهل الأرض يصلون على معلم الناس الخير، كما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. وهناك شكر خاص أزجيه لمقامكم في هذه الجلسة، بمناسبة إحداث كلية الشريعة في جامعة حلب، والله نسأل أن يجزي أفضل الجزاء كل من ساهم في هذا الأمر وعمل على تحقيقه وإنجازه، بدءاً من فخامة رئيس الجمهورية الدكتور بشار الأسد، ومروراً بسيادة الوزير الأستاذ الدكتور هاني مرتضى، وانتهاء بالاستاذ الدكتور محمد نزار عقيل رئيس جامعة حلب. وحين أشكر أولئك الأشخاص فلن أنسى الطاقم العامل معهم، فلكل من هو عامل في هذا الشأن مع فخامة الرئيس، ولكل من هو ساع في هذا الأمر مع سيادة الوزير، ولكل من هو قائم وناشط في هذا الحقل مع سعادة رئيس الجامعة، وكلاءَ جامعة وعمداء كليات ووكلاء كليات ورؤساء أقسام ومديري دوائر وعاملين، وأخص بالذكر عميد كلية الحقوق الأستاذ الدكتور محمود مرشحة. عاشت حلب هذا العام، وكل عام عاصمةً للثقافة الإسلامية السمحة المتسامحة النافعة الجادة. ﴿وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون﴾.

التعليقات

شاركنا بتعليق