آخر تحديث: الجمعة 16 أغسطس 2019
عكام


لطيفة قرآنيــــة

   
يُنبأ الإنسان يومئذٍ بما قدّم وأخّر

يُنبأ الإنسان يومئذٍ بما قدّم وأخّر

تاريخ الإضافة: 2007/04/06 | عدد المشاهدات: 2714
شرحنا سابقاً كلمة (النبأ) وأوضحنا الفرق بين كلمة (النبأ) وكلمة (الخبر) وكان الحديث مستفيضاً. والآن: ما المقصود بقوله تعالى: (بما قدّم وأخّر) ؟ الجواب: (بما قدّم) أي بما قاله أو فعله في حياته، (وأخّر) أي بما قاله أو فعله بعد حياته لسبب في حياته. لأن هناك أفعال يفعلها الإنسان في حياته وأفعال تنسب إليه بعد حياته، لذلك ورد في الحديث: (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقةٍ جارية أو علمٍ ينتفع به أو ولدٍ صالح يدعو له). وقرأت حديثاً يرويه البزّار ويحسّنه: (سبعٌ يجري أجرها للعبد بعد موته وهو في قبره: من علَّم علماً، أو أجرى نهراً، أو حفر بئراً، أو غرس نخلاً، أو بنى مسجداً، أو ورَّث مصحفاً، أو ترك ولياً يستغفر له بعد موته). (أو ورَّث مصحفاً): ليس المصحف المادي فقط وإنما يشمل المصحف المعنوي أيضاً، يعني ورَّث قرآناً يُفهم ويُقرأ ويُتلى. (أو ترك ولياً يستغفر له بعد موته) ليس (الولي) هنا الولد فقط، وإنما يشمل كل إنسان يواليك. وهناك رواية (أو ترك ولداً يستغفر له بعد موته) ولكني تعمدت ذكر هذه الرواية (أو ترك ولياً يستغفر له بعد موته) لكي لا يقول مَنْ لم يُرزق بولد: أنا لم أرزق بولد يستغفر لي بعد موتي ! فنقول له: إن الحديث (أو ترك ولياً يستغفر له) يشمل كل إنسان يواليك سواء أكان ولدك أو أكان تلميذك أو أكان جارك...إلخ (بل الإنسان على نفسه بصيرة* ولو ألقى معاذيره) سنتحدث عن هذه الآية التي نستخدمها ونذكرها كثيراً في الأسبوع القادم إن شاء الله.

التعليقات

saleh

تاريخ :2008/06/20

ما شاء الله لا قوة الا بالله

شاركنا بتعليق