آخر تحديث: الأحد 14 يوليو 2019
عكام


أخبار صحـفيـة

   
الدكتور عكام يتحدث عن فضيلة الأخلاق في لقاء التلفزيون السوري

الدكتور عكام يتحدث عن فضيلة الأخلاق في لقاء التلفزيون السوري

تاريخ الإضافة: 2007/01/25 | عدد المشاهدات: 2919

أجرى التلفزيون العربي السوري قناة حلب لقاء مع الدكتور الشيخ محمود عكام حول فضيلة الأخلاق وضرورتها للمجتمع، وذلك يوم الخميس بتاريخ: 7 محرم 1428هـ الموافق: 25/1/2007، وفيما يلي نص اللقاء:

التلفزيون السوري: يسرنا أن نتكلم مع سماحة الدكتور محمود عكام مفتي حلب للحديث عن الأخلاق، لأنها ترتبط بالمجتمع وترتبط بالدين، مرحباً بكم سماحة الدكتور.

الدكتور عكام: أهلاً وسهلاً ومرحباً بكم وشكراً لكم.

التلفزيون السوري: الأخلاق لا ترتبط فقط بالدين بل وبالمجتمع، فحدثنا في البداية عن مفهوم الأخلاق بشكل عام.

الدكتور عكام: بسم الله الرحمن الرحيم، الأخلاق في الأصل وأريد أن يكون التعريف واضحاً من خلال الحديث عن فعلة ما، ومن خلال هذا الحديث عن فعلة ما سنستخلص تعريف الأخلاق، نضرب مثلاً فنقول: لفعلة تناول الطعام مثلاً لها مستويان: مستوى مضمون ومستوى شكل (أسلوب)، وقد جاء الدين والقانون ليبين لك ما يجوز أن تأكله وهذا على مستوى المضمون، لا تأكل هذا وكُل هذا، هذا حرام وهذا حلال، لا تشرب هذا واشرب هذا، هذا مستوى مضمون، لكن المستوى الأسلوبي كيف تأكل هذا ؟ هذا هو المستوى الأسلوبي، الأخلاق بالمستوى الأسلوبي كيفية الأداء، فهي أسلوب أداء الفعل المطلوب والقول المطلوب.

فالأخلاق: هي الأسلوب الأمثل في ممارسة الأقوال المرغوبة والأفعال المطلوبة.

الطعام على المستوى المضموني ماذا سآكل ؟ وعلى المستوى الأسلوبي كيف سآكل ؟ جاء النبي صلى الله عليه وآله وسلم ليتمم مكارم الأخلاق فقال: (يا غلام سمِّ الله وكُل بيمينك وكُل مما يليك)، على المستوى الأسلوبي، هذه أخلاق الطعام.

فالأخلاق: هي الأسلوب الأمثل في ممارسة الأقوال المرغوبة والأفعال المطلوبة. أنا مثلاً طَلَب مني ديني باعتباري مسلماً أن أشرب هذا الشراب وألا أشرب هذا الشراب، فعندما آتي هذا الشراب لأشربه هناك أسلوب فجاء الإسلام ليقول لي: اشرب هذا الشراب على الشكلية وعلى الأسلوب التالي: من غير أن تنفث في الإناء، من غير أن تخرج صوتاً، عليك أن تشرب ثلاث مرات وهذا كله أسلوب أمثل لممارسة الفعل المطلوب والقول المرغوب.

التلفزيون السوري: الأخلاق دين حضارة، عروبة، وطن، عقل، ماذا تتحدث عن هذا الموضوع إذا انطلقنا من الدين بدايةً ؟

الدكتور عكام: الدين من غير أخلاق لا يمكن أن يكون ديناً مقبولاً، ولما تحدثنا عن الأخلاق وأنها أسلوب أمثل في ممارسة الأفعال والأقوال فالدين على سبيل المثال يقول لك: تصدق، فعل الصدقة له مستويين: فعل الإعطاء ومستوى أسلوب الإعطاء، ولما يأتي إنسان ويريد أن يتصدق ثم يحمل هذه الصدقة ويقول للفقير هذه هي الصدقة، لكن بأسلوب فج، فقد أدّى ما عليه، ولكن لم يؤدّه بأسلوب أمثل، هذا دين من غير أخلاق، جاء الإسلام ليقول له: الأسلوب مطلوب قبل المضمون، الله عز وجل يقول في القرآن الكريم: ﴿قول معروف ومغفرة خير من صدقة يتبعها أذى﴾ الأسلوب مقدَّم على المضمون، والإسلام أقرَّ هذا، والدين إلى الأخلاق في كل شيء وحسبي أن أقول حديثاً يقول فيه النبي صلى الله عليه وآله وسلم كما يروي أبو داود بسند صحيح: (أنا زعيم ببيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه) وهذا تأكيد وإشعار بأن الدين يتمثل في الأسلوب، وإذا لم يكن الإنسان على أسلوب أمثل في تعامله في في أدائه العبادات والأقوال المرغوبة فليس هذا بمسلم ولهذا ورد عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم عن سيدنا الحسن بن علي أنه قال –وهذا الحديث حفظناه منذ أن كنا صغاراً- روى الحسن عن أبي الحسن عن جد الحسن أنه قال: (أحسن الحسن الخلق الحسن).

التلفزيون السوري: أرى أن حضارة الشعوب تقاس بأخلاق المجتمع فيه.

الدكتور عكام: عندما تذهب إلى بلد ما وترى أفراد هذا البلد يتعاملون بأسلوب أمثل فإنك ستعود إلى بلدك فتقول: هذا البلد أخلاقي جداً، عندما يسلَّم عليك بطريقة أسلوبية مثلى فإن هذا يصدر عن الأخلاق، عندما يتناول ما يشرب بأسلوب أمثل، عندما يصيبك بشيء ما وهو غير متعمد ثم يعتذر، هذه أسلوبية وأخلاق، لذلك يمكن القول: الحضارة أخلاق، الحضارة سَعَة فمن زاد عليك بالأخلاق زاد عليك بالحضارة، النظافة أسلوب وبالتالي النظافة حضارة، التحمّل حضارة لأنه أسلوب، الشتم أسلوب ولكن ليس حضارة، وأنا لي عبارة طالما أكررها وأقول: "الحضارة لا تقوم على شتم الحضارات ولكن الحضارة تقوم على تحمل شتم أشباه الحضارات".

(ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذيء) قلت مرة: لو أن إنساناً عاش مئة سنة ولم يلعن أحداً لن يقول له ربه يوم القيامة: لمَ لمْ تلعن أحداً، لكنه سيسأله إن لعن أحداً: لمَ لعنته. لذلك الحضارة أخلاق والدين أخلاق.

التلفزيون السوري: إذا ذهبنا إلى الأسواق نرى الكثير من التجار لا تتعامل بشكل حضاري أخلاقي مع الزبون فما رأيكم ؟

الدكتور عكام: الرسول صلى الله عليه وآله وسلم من أجل تبيان الأساليب المثلى في تعامل التجار بيَّن أحاديث كثيرة: (رحم الله رجلاً سمحاً إذا باع سمحاً إذا اشترى سمحاً إذا قضى سمحاً إذا اقتضى) وقال: (تبسمك في وجه أخيك صدقة)، (الرِّفق ما وضع في شيء إلا زانه، وما رفع من شيء إلا شانه)، (الرفق لا يأتي إلا بخير) هذه كلها أحاديث وأقوال واردة عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأعتقد أنه ما من عادل في الدنيا يمكن أن يَعدل عن هذه الأقوال، ومنذ فترة قرأت عبارة لغاندي وسجّلتها في كتابٍ لي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم يقول: "أنا تعلمت تحرير الهند بالطرق الأخلاقية من نبي الإسلام محمد". لأن الأخلاقي يأخذ الأخلاق عن الأخلاقيين بغض النظر عن الانتماءات، وغاندي رجل يتمتع بأخلاق، وما برز إلا لأنه ذو خُلُق، ويجب أن نعترف.

سؤال من متصلة:

كيف نتصرف مع الأطفال الذين تعلموا العادات السيئة كي نردَّهم إلى الخُلُق الحسن، لديَّ ولد يختلط مع الأقارب ويتعلم منهم كلام السوء ؟

الدكتور عكام: بالنسبة للأولاد يجب أن نربّيهم على الأخلاق من خلال القدوة بالحال هذا أولاً، وثانياً: من خلال عزلهم عن أولاد السوء فالنبي صلى الله عليه وآله وسلم يقول: (المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالِل) وقال: (مثل الجليس الصالح والسوء كحامل المسك ونافخ الكير، فحامل المسك إما أن يُحذِيك وإما أن تبتاع منه وإما أن تجد منه ريحاً طيبة، ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك وإما أن تجد منه ريحاً خبيثة) وأنا أقول للسائلة: تصوري لو أن ذاك الولد –ولدكِ- لو أنه مصاب لا سمح الله بمرضٍ مُعدٍ فهل ستتركيه هكذا ليعدي غيره ؟

أنا أعتقد بأن قضية الأخلاق أهمّ من الجسم، فأنا ألحُّ على الآباء والأمهات والمربيات أن يتوجه الجميع توجهاً صادقاً من أجل مراعاة هذا الأمر الذي تحدثت عنه السائلة فلو أن قريبها مصاب بمرض معد لجدَّت وعزلت هذا الولد عن الأولاد المصابين بهذا المرض، وأنا أقول لكل الأفراد في كل المجتمع: عليكم أن تزرعوا في نفس المربي مراقبة الله عز وجل لأنه من سِمات المجتمع الصالح رقابة الله عز وجل أو الوازع الديني فيا أيها الطالب مثلاً عندما تكون في قاعة الصف انتبه لنظافة القاعة كما تنتبه لها عندما يراك الناس، يا أيها الإنسان عندما تخلو بينك وبين نفسك وتريد أن تأكل، كُل وكأن الناس يشاهدوك والرسول صلى الله عليه وآله وسلم قال: (الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك).

سؤال من متصلة:

ما أفضل دعاء للطعام قبله وبعده ؟

الدكتور عكام: قبل الطعام التسمية (بسم الله) اللهم قَوِّني على طاعتك، وبعد الطعام (الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا وجعلنا مسلمين).

سؤال من متصلة:

ما الطريقة لجعل زوجي يصلي، فهو ذو خلق سيء، لكنه يأمر غيره بالصلاة ؟

الدكتور عكام: أقول أولاً: ﴿إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر﴾ ثم أقول:

لا تنهً عن خُلُقٍ وتأتي مثله عار عليكَ إذا فعلت عظيمُ

أريدك دائماً أن تكون قدوةً بالحال والفعل، أنا مهمتي أمام ولدي أو تلميذي مهمتان: مهمة تعريفية، والثانية اتباعية عبر الحال والسلوك، وأقول للوالد الذي يأمر أهله بالصلاة: ﴿وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها﴾، ﴿يا بني أقم الصلاة وأمُر بالمعروف وانهَ عن المنكر واصبر على ما أصابك إن ذلك من عزم الأمور﴾ نحن بحاجة إلى صبر الدعاة إلى الخير على من يدعونهم... علينا أن نهتم بأبنائنا في كل مناحيهم، لكن ليس المحاصرة فهناك فرق بين الاهتمام وبين المحاصرة، أي لا أضع ولدي تحت المجهر في كل أمر: فعلتَ هذا، تركتَ هذا... وأنا أردد دائماً:

ليسَ الغبيُّ بسيدٍ في قومه ولكنَّ سيدَ القوم المتغابي

يجب أن أتجاهل عن بعض الأشياء الصغيرة ثم أوجه معرِّضاً ومورِّياً، أتكلم كما كان يفعل النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فالنبي لم يكن يقول بشكل مباشر لكن بعد أن يرى أناس مقصرين يقول: (ما بال أقوام يفعلون كذا...) تصور سيدنا أنس بن مالك الذي خدم النبي عشر سنين يقول: (ما قال لي لشيء فعلته لمَ فعلته، ولا لشيء لم يفعله لمَ لمْ تفعله) تُرى ألم يخطئ أنس خلال العشر سنين ؟ أكيد لا ولكن لم يقل له بشكل مباشر.

سؤال من متصلة:

ما العلاج لولدي الخجول مع أن هذا يؤثر على تحصيله المدرسي ؟

الدكتور عكام: الخجول يجب أن يُعلَّم الجرأة من خلال القصص والكتب التي تعلم الجرأة الأدبية، على المعلمات أن يسألن هكذا طلاب في كل درس ويعلموهن الجرأة، وعلى الوالدة ألا تشعره بأنه مصاب بهذا المرض، لأن هذا يكرِّس المرض، لذا يجب أن نمتدحه في نصف الجرأة الموجودة عنده أي مع إخوته مثلاً ولا نذمه في النصف الآخر أي عدم الجرأة مع أصدقائه ومعلميه.

التلفزيون السوري: كلمة أخيرة من سماحتكم.

الدكتور عكام: أنا أقول بكل اختصار: الإنسان في النهاية أخلاق والإنسانية أخلاق، هل تريد أن تحافظ على إنسانيتك فكن ذا خُلُق حسن فالرسول صلى الله عليه وآله وسلم قال: (إذا لم تستح فاصنع ماشئت). وشاعرنا العربي قال:

إنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن هُمُ ذهبت أخلاقهم ذهبوا

والله عز وجل يقول: ﴿لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم. ثم رددناه أسفل سافلين﴾ ردناه أسفل سافلين لأن خُلقه ساء. وأذكر بالحديث الذي قلته: أتريدون بيتاً في الجنة يا مسلمون ؟ أتريدون حضارة يا مواطنون ؟ أتريدون سمعة طيبة لبلدكم ؟ إذاً عليكم أن تكونوا أصحاب خلق حسن.

التلفزيون السوري: أشكركم وأشكر حضوركم معنا في الاستوديو.

الدكتور عكام: أشكركم أنا، وأشكرك تمتعك بالخلق الحسن.

أجرى اللقاء: فؤاد أزمرلي

التعليقات

شاركنا بتعليق