آخر تحديث: الجمعة 14 يونيو 2024
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
حكم الأكل من ذبائح أهل الكتاب

حكم الأكل من ذبائح أهل الكتاب

تاريخ الإضافة: | عدد المشاهدات: 900
شيخنا الجليل: أنا طالب أعيش في فرنسا، فهل لي أن آكل الدجاج المذبوح وكذلك اللحم (البقر، الغنم) وقد ذبحوه على طريقتهم التي لا أعرف تفاصيلها، وشكراً لكم.


  الإجـابة
الخميس: 31/1/2008 إن الدجاج واللحوم المحفوظة الآتية من الخارج أنواع، فمنها ما يأتي من عند (أهل الكتاب) مسيحيين أو يهود, وهؤلاء قد أباح الله تعالى في القرآن أكل طعامهم وذبائحهم، فقد قال تعالى: (وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم وطعامكم حل لهم) حتى ولو لم نعرف طريقة ذبحهم لهذه الحيوانات المذبوحة من دجاج أو غنم أو بقر أو .. فقد ورد أن بعض الصحابة سأل النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله إن قوماً يأتوننا باللحم، ولاندري أذكروا اسم الله عليه أم لا, فقال: (سمّوا الله عليه وكلوا) رواه البخاري, وقد أخذ بعض العلماء من هذا قاعدة إن غاب عنا لا نسأل عنه, إنما إذا عرفناه من أهل الكتاب أكلناه، وسمَّينا الله عليه عند الأكل، وكفى بهذا. أما إن كانت اللحوم المستوردة (دجاج، غنم، بقر ...) آتية من بلاد لا تؤمن بكتاب سماوي، وليست معروفة بذلك, بل معروف عنها الإلحاد الطاغي العام عليها فلا تؤكل, ذلك أن للتذكية (الذبح) شروطاً في الذبح وآلة الذبح والذابح، وليس كل ذابح تحل ذبيحته، إنما الذي أجاز الشرع الحنيف هو ذبيحة المسلم أو الكتابي, وبعضهم أضاف من كان له كتاب ثم رفع كالمجوس, على أن بعضاً آخر من الفقهاء لم يجز ذبح وأكل ما يذبح المجوس، مستندين إلى حديث شريف يقول فيه النبي صلى الله عليه وسلم: (سنوا بهم) أي المجوس، (سنة أهل الكتاب، غير ناكحي نسائهم، ولا آكلي ذبائحهم).[‏ وعلى كل: فإننا ندعو الإخوة المسلمين إلى تحري الحلال في مطعمهم وكذلك النافع المفيد لأجسامهم، والله جل شأنه دعانا إلى هذا: (كلوا مما في الأرض حلالاً طيباً), فاللهم وفقنا لما فيه خيرنا وخير أرواحنا وأجسامنا, وعلى الإنسان العاقل التأكد من صحة ونجاعة ما يعمل وما يقول ويفعل, والله ولي التوفيق.

التعليقات

شاركنا بتعليق