آخر تحديث: السبت 04 فبراير 2023
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
أحكام سجدة التلاوة

أحكام سجدة التلاوة

تاريخ الإضافة: 2008/05/01 | عدد المشاهدات: 2416
هل يجب سجود التلاوة كلما سمع السامع آية السجدة من القارئ ? وهل يجوز تأخير السجود أم يجب أداؤه فور السماع أو القراءة ? وهل يجب السجود إذا سمع مَنْ سمع آية السجدة من المذياع أو التلفاز ؟


  الإجـابة
الخميس:1/5/2008 سجود التلاوة واجب عند الحنفية على كل من القارئ والسامع, ولو كرر القارئ آية السجدة الواحدة في مجلس واحد كفت للكل سجدة واحدة من كل من القارئ والسامع دفعاً للحرج, ولو تلا آيتين في كل واحدة منهما سجدة في مجلس واحد, أو تلا آية واحدة فيها سجدة في مجلسين وجب على القارئ والسامع سجدتان, والأصل في ذلك أن السجدات تتداخل بشرط اتحاد الآية والمجلس ولا تتداخل إذا تعددت الآية أو المجلس.‏ ولا يجب السجود على الفور بل يجوز تأخيره عن وقت التلاوة والسماع، ومن الأعذار التي تبيح التأخير عدم صلاحية المكان لأدائها أو عدم الطهارة أو نحو ذلك.‏ ومن وجبت عليه عدة سجدات ونسي عددها حين أدائها فيتحرَّى ويعمل بغالب ظنه, فإن لم يجتمع له رأي يقضي حتى يتيقن أنه لم يبق عليه شيء. وأما مَنْ سمع آية السجدة من المذياع أو من التلفاز فالذي نراه هو وجوب السجود, ولا فرق في ذلك بينه وبين سماع القراءة من قارئ يقرأ في غرفة مجاورة أو من وراء جدار أو من مكان بعيد ويصل إليك عبر المكبر. واعلم يا أخي أن سجدة التلاوة تعني امتثالاً لأمر الله وهو يأمرك بالسجود, كما تعني مخالفة للجاحدين الذين استنكفوا عن السجود, وقد حكت بعض الآيات التي فيها سجدات عنهم, وتعني أيضاً متابعة وموافقة لأنبياء الله الذين قصت الآيات القرآنية واقعهم وهم يمتثلون أمر الله بالسجود. وفقك الله وشكر لك سعيك لتطبيق شرع الله.

التعليقات

شاركنا بتعليق