آخر تحديث: الخميس 22 أغسطس 2019
عكام


مـــــــــؤتمرات

   
الدكتور عكام يستقبل المؤرخَ البروفيسور عبد الفتاح محمد العويسي المقدسي

الدكتور عكام يستقبل المؤرخَ البروفيسور عبد الفتاح محمد العويسي المقدسي

تاريخ الإضافة: 2008/06/07 | عدد المشاهدات: 3952

استقبل الدكتور الشيخ محمود عكَّام مفتي حلب يوم السبت: 7/6/2008 في منزله بحلب المؤرخَ البروفيسور عبد الفتاح محمد العويسي المقدسي، أستاذ كرسي دراسات بيت المقدس Islamicjerusalem Studies في المملكة المتحدة، وهو حقل معرفي جديد، كان للدكتور العويسي الفضل الأكبر في تأسيسه.

وقد قدَّم الدكتور العويسي لسماحة المفتي تعريفاً بأوجه النشاطات التي يضطلع بها، والتي تهدف إلى تحقيق رسالة هذا الحقل المعرفي عبر المساهمة في تحقيق الوعي الحضاري الملتزم، ولملء الفراغ المعرفي ونشر المعرفة عن بيت المقدس، وبناء سقف معرفي وتأصيل عمل أكاديمي مميز عن بيت المقدس، وتشجيع البحث العلمي وتهيئة الطاقات البحثية العربية والمسلمة والعالمية المختصة، والمهتمة ببيت المقدس، واحتضانها من أجل المساعدة في إطلاق إمكاناتها، ضمن الخطة الاستراتيجية الجديدة لهذا الحقل المعرفي وأولوياتها، والمتمثلة في التعريف بالحقل المعرفي لدراسات بيت المقدس ونقله إلى العالمين العربي والإسلامي.

ومن الجدير ذكره أن مفهوم Islamicjerusalem هو مصطلح جديد في اللغة الإنكليزية، وهو عبارة عن كلمة واحدة تختلف في دلالتها الاصطلاحية عن Islamic Jerusalem، فهذا المصطلح الجديد Islamicjerusalem، الذي يمكن ترجمته من الإنكليزية إلى العربية بـ "بيت المقدس"، يهدف إلى إحياء التصور الذي برز في صدر الإسلام عن هذا الإقليم الهام، الذي يمكن تعريفه بأنه: "إقليم فريد غني بخلفية تاريخية خصبة، وبأهميات دينية وارتباطات ثقافية، وبادّعاءات سياسية وتنافسية، وباهتمامات دولية، وجوانب متعددة تؤثر في بقية العالم في كل من الإطارين التاريخي والمعاصر".

ولـ Islamicjerusalem إطار مرجعي مركزي، وطبيعة حيوية ذات ثلاثة عناصر أساسية مترابطة: موقعها الجغرافي الذي نعني به الأرض والحدود، وشعبها أي السكان، ورؤيتها الفريدة والخلاقة والشاملة لإدارة أرضها وشعبها بوصفه نموذجاً للتعددية الدينية والثقافية.

وقد استخدم مصطلح "بيت المقدس" في الماضي في كل الروايات والمصادر الإسلامية المبكرة للإشارة إلى الإقليم الإداري الذي كان يعرف في ذلك الوقت باسم "إيلياء".

وربما قيل إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم هو أول من استخدم مصطلح "بيت المقدس" للإشارة إلى إقليم إيلياء الإداري، لكن المقطوع به أنَّه صلى الله عليه وآله وسلم قد استخدم كل المصطلحين: إيلياء وبيت المقدس، والمرجح أن العرب قد استخدموا هذا المصطلح قبل الإسلام ليشيروا إلى الإقليم نفسه.

وقد أبدى الدكتور العويسي سعادته لتوافق رؤية الدكتور عكَّام مع رؤيتيه في طبيعة هذا العمل وعوامل نجاحه واستمراره، وفي ضرورة الفصل بين المعرفة والسياسة، مؤكداً على أرباب المعرفة من أجل أن يجانبوا السياسة التي لا تقوم على معرفة، فالإنسان خلق للمعرفة، لكنه يضع اليوم مكانها المنافع السريعة.

ثم بين الدكتور عكَّام رؤيته في أن هذا الفصل لا يقوم على عداوةٍ للسياسة أو السلطة، ولكنه انتظار بالسياسة حتى ترشد؛ كما إنه لا يقوم على تفضيل مطلق للمعرفة، ولكن على إعطاء كل شيء حقه، فالمعرفة هي البنية التحتية للسياسة وغيرها، وإذا ارتفع بناء السياسة على معرفة فسوف تنجح.

وتناول الدكتور عكَّام في حديثه مفهوم التواصل، مفرقاً بينه وبين الحوار، فالتعايش تواصل بلا كلام، بل عبر السلوك والحال، وما الحوار إلا تجل من تجليات التواصل المحتملة.

وقال الدكتور عكَّام: إن بيت المقدس نموذج للدراسة المعرفية التي تصب في مصب التواصل بعيداً عن استغلال السياسات النفعية وتجاذباتها غير المستقرة.

وقد قدم الدكتور العويسي عدداً من مؤلفاته وبعض الدراسات التي صدرت بإشرافه ضمن سلسلة "دراسات بيت المقدس"، مثنياً على جهود الدكتور عكام التي تصب في خدمة الأهداف نفسها التي يسعى الحقل المعرفي الجديد Islamicjerusalem لتحقيقها. ومن ذلك عمل الدكتور عكَّام من أجل تعميم مصطلح "ثقافة بيت المقدس" الذي طرحه عبر خطب متعددة في جامع التوحيد، وعبر عدة رسائل منشورة، والتي كان آخرها: "حتى نعلم عن القدس الشريف أقل ما ينبغي أن نعلم".

يذكر أن الدكتور عبد الفتاح العويسي شخصية أكاديمية لها احترامها على المستوى الدولي، وخاصة في المملكة المتحدة، وهو خبير دولي في مجال الدراسات الإنسانية والاجتماعية، ورئيس تحرير مجلة دراسات بيت المقدس، وزميل الجمعية الملكية التاريخية في المملكة المتحدة.

التعليقات

سعيد الدروبي

تاريخ :2008/07/07

جميل جدا هذا اللقاء الذي قدم لنا تلك المعلومات القيمة عن بيت المقدس الذي أسأله عز وجل أن يعيده محرراً كريماً..وبارك الله بكم فضيلة الدكتور عكام يا من كنتم وما زلتم دائماً حريصين على كل ما يتعلق ببيت المقدس وفلسطين الحبيبة..فجزاكم الله كل خير

أمين مالك كوسى

تاريخ :2010/10/01

جزيل الشكر والاحترام للقائمين على هذا المنتدى، والشكر الكبير لفضيلة الدكتور عكام الذي حرص دائماً على تسليط الضوء على فلسطين الغالية. وكل الاحترام للعلامة و المؤرخ الفاضل الأستاذ الدكتور عبد الفتاح العويسي على جهوده الجبارة و المبذولة ليطلع العالم على فلسطين وبيت المقدس خصوصا. فحياك الله يا دكتور و أمد بعمرك وعمر أمثالك الأوفياء لوطنهم و شعبهم.

شاركنا بتعليق