آخر تحديث: الجمعة 25 تشرين الثاني 2022
عكام


نشاطات عامــة

   
مؤتمر حماية الصحفيين أثناء النزاعات المسلحة/ جامعة حلب

مؤتمر حماية الصحفيين أثناء النزاعات المسلحة/ جامعة حلب

تاريخ الإضافة: 2018/12/20 | عدد المشاهدات: 4370

شارك الدكتور الشيخ محمود عكام مفتي حلب في المؤتمر الدولي الأول لكلية الحقوق بجامعة حلب: "الحماية الدولية للصحفيين أثناء النزاعات المسلحة"، الذي أقيم يومي 26 - 27  آب 2008  على مدرج كلية الطب بجامعة حلب.  

حيث ترأس الدكتور محمود عكام في اليوم الثاني الجلسة الرابعة للمؤتمر والتي كانت بعنوان: "حماية الصحفيين أثناء النزاعات المسلحة من وجهة نظر الشريعة الإسلامية"، وشارك فيها الدكتور أحمد إدريس من سوريا والدكتور محمد عرفة من السعودية والدكتور عبد الكريم الداحول من سوريا. وقد بدأ الدكتور عكام الجلسة بالقول:

نحن ندرس الشريعة الإسلامية من أجل غايات، من أجل بيان مصدر القانون الإنساني لأن هذا أمانة علمية، فنحن نقول للطلاب اذكروا في آخر الكتاب المرجع والمصدر، ومن ناحية ثانية نريد أن نستفيد من الشريعة الإسلامية إذا كان فيها زيادة نوعية ونريد أن نستفيد من القانون إذا كانت فيه زيادة نوعية هذا تتبناه الشريعة الإسلامية والمشكلة أن هناك عدم تعاون بين أهل الشريعة وأهل القانون فكلٌ يكتفي بنفسه.

ثم رأى الدكتور عكام أن الفقهاء كما يقال دائماً لم يتعرضوا لقضية الصحافة وهذا أمر طبيعي، لكنهم تعرضوا إلى ما يشبهها، فالقضية إنسانية وليست جديدة لكنها تتخذ اسماً جديداً، فربما كان الشاعر هو الصحفي والمعبر عما يعبر عنه الصحفي في عصرنا، فالشعراء كانوا يرافقون المحاربين حسبما قرأنا. ممكن أن يكون للشعراء أحكام خاصة مبثوثة في كتب الأدب والشعر والتاريخ ولكن عندما نتحدث عن حماية الصحفيين نتحدث عن حماية الإسلام للإنسان، وما أظن أن أحداً يمكن أن يتحدث عن خلاف ذلك لأن الإسلام يحمي الإنسان حيث كان الإنسان، يحمي عقله ويحمي فكره ويحمي جسمه، ولا تنظروا إلى واقعنا اليوم فلا يمكن أن يكون الواقع معبراً عن إسلامنا، ولكن انظروا إلى ما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم: (تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا كتاب الله وسنتي)، فالواقع الإسلامي بشكل عام مرعب لا يسلَم فيه صحفيون ولا غير صحفيين، ولا نساء ولا فلاحين، لا يسلم فيه أحد للأسف الشديد. وأريد في المستقبل القريب أن نتحدث عن ضرورة حماية الصحفيين والضعفاء في مجتمعاتنا نحن في النزاعات المسلحة التي تنشب بيننا، وأن نتحدث عن حماية الصحفيين في بلادهم من السلطات المسلحة.

ثم أكد الدكتور عكام على ضرورة إفراز المؤتمر توصيات علمية قابلة للتطبيق، وإلا فسيكون الكلام حجة علينا، وتوجه بنصيحة للصحفي قائلاً: من خلال حمايتك داخلك من الانجرار والمطامع والنزوات تحمي نفسك، فستُحمى من قبل ربك، ومن قبل الشعوب التي تريد أن تحمي الحق، ضع أمام ناظريك: لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في يساري على أن أترك الحق ما تركنه حتى يظهره الله أو أهلك دونه..

التعليقات

شاركنا بتعليق