آخر تحديث: الثلاثاء 21 مايو 2019
عكام


نشاطات عامــة

   
النسيمي شهيد الحقيقة وتشهد له حلب/ أكاديمية العلوم الأذربيجانية

النسيمي شهيد الحقيقة وتشهد له حلب/ أكاديمية العلوم الأذربيجانية

تاريخ الإضافة: 2009/12/14 | عدد المشاهدات: 3019

شارك الدكتور الشيخ محمود عكام مفتي حلب في (المؤتمر العلمي الدولي الثاني حول عماد الدين النسيمي) الذي أقيم في قاعة الاجتماعات بأكاديمية العلوم الأذربيجانية في أذربيجان - باكو،  في الفترة من 14-16 كانون الأول 2009.

وقد ألقى الدكتور عكام محاضرته في الجلسة الافتتاحية بتاريخ 14/12/2009 وكانت بعنوان: (النسيمي شهيد الحقيقة وتشهد له حلب).

وشارك معه في نفس الجلسة: معالي وزير الثقافة والسياحة الأذربيجاني السيد أبو الفضل قاراييف، ورئيس أكاديمية العلوم الأذربيجانية السيد محمود كريموف، ونائب محافظ حلب للشؤون الثقافية (سوريا) السيد محمد قجة، ورئيس تحرير مجلة "وارليق" (إيران) البروفسور جواد هيأت.

تحدث الدكتور عكام في محاضرته عن الدافع والغاية للحديث عن النسيمي، ثم قسم بحثه إلى مطلبين وخاتمة، تحدث في المطلبين عن المعادلات الصوفية (عرفان وسلوك، وقلب ورب يصل بينهما حب، وسكر وذكر)، وعن النسيمي الصوفي بامتياز، وقد توافرت فيه كل المعادلات، ثم الخاتمة والتوصيات المتعلقة بالنسيمي خاصة وبالتصوف عامة. وفيما يلي نص المحاضرة:

 

النسيمي شهيد الحقيقة وتشهد له حلب

عماد الدين علي بن أوغلي النسيمي 770- 820هـ الموافق1369- 1417

 

أ- الدافع والغاية: كل إنسان يسعى إلى زيادة المشتركات بينه وبين الناس الجادّين في خدمة الإنسان وعمارة الأكوان، وها نحن أولاء أمام إنسان يشكل اشتراكاً قوياً ورباطاً وثيقاً بين بلدينا سورية وأذربيجان، هذا الإنسان هو من تَباهَت به إنسانيته بعد أن تماهت فيه، كان صوفياً بامتياز، عاش باحثاً عن الحقيقة فشهدها وقدم روحه برهاناً على شهودها فغدا شهيدها.

هو من أذربيجان، لكنه عاش في حلب فأعطته وأعطاها، وكان العطاء في الحالين طيباً نافعاً.

ب- البحث: النسيمي شهيد الحقيقة وتشهد له حلب:

 المطلب الأول: المعادلات الصوفية:

أ- الصوفية في أصلها إحسان، والإحسان أسلوب أمثل في ممارسة الأفعال المطلوبة والأقوال المرغوبة بدافع مراقبة العبد ربه، ويزداد الأسلوب أمثلية بارتقاء طبيعة العلاقة بين العبد وربه من علاقة عبد بربه إلى علاقة محب بمحبوبه، فلا يغيب المحبوب عن المحب لحظة، وهو معه في كل أعماله وأقواله ليشهد حسنها وإحسانها:

يا حياتي وأنت في ذاتي               حاضر لا تغيب

يقول النسيمي: "توحد العاشق والمعشوق وزال الفرق بين اللاء والنعم".

ويقول: "أنا صورة الرب المستور عن البشر، وأنا النطق الرباني في كل اللغات".

ب- الصوفية قلب ورب يصل بينهما حب، وتصبح المعادلة: (قلب ورب محبوب) وأعلى تعبير بل أعظم تعبير للحب بل أعظم تجلٍّ له طاعة وامتثال وانشغال واشتغال.

أنتم فروضي ونفلي                  أنتم حديثي وشغلي

وقال آخر:

فإن تكلمت لم أنطق بغيركم        وإن سكتُّ فشغلي عنكمُ بكمُ

أما النسيمي فيقول: "قالوا النسيمي هل أنت راضٍ عن الحبيبة، ما همّ الماس إن رضيت أو لم أرضَ هي حبيبتي أنا وشغلي دائماً بها".

ويقول أيضاً: "ساعة أقضيها مع حبيبي لن أبادلها بحقبة كاملة".

وها هو ينشد: "أنى توجهت عيناي هناك أبصر المحبوب".

وبعد ذلك كله فهل بعد الحب الذي احتوى عليه قلب النسيمي إلا الإقرار به مؤمناً مسلماً صادقاً براً وفياً. يا ويح مَنْ لم يفهم، بل يا ويله ولا سيما إذا ظن أنه الفاهم، وما هو من أهل الفهم أصلاً.

ج- التصوف تصوفان: تصوف سُكر وتصوف ذكر.

فأما الذكر فيعني الاستحضار والاستعانة، ومن ذكر استحضر ومن استحضر استعان وإذ تستحضر وتستعين فإن المستعان يحضر ويعين أيما إعانة: (وما يزال عبدي يتقرب إليَّ بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يُبصر به)، أخرجه البخاري.

وأما السُكْر فهو الغياب عن السِّوى، وشهود المعبود، فما ثَمّ - في الحقيقة - إلا هو، والعبرة هنا للفاعلية المؤثرة فـ: (إن لم يكن بك عليَّ غضب فلا أبالي)، حسب ابن هشام في السيرة النبوية.

ولا أرى النسيمي إلا صوفي سكر غير أنه لم ينفك عن الذكر الذي أفضى به إلى السكر، وما كان السكر عنده إلا عن عرفان بالساقي وكأسه، ولم يعكس سكره إلا سلوكاً ندّ عن أن يوصم بالشذوذ أو بالجحود أو بالجمود أو بالمروق، فالحبيب المطلق يصون محبيه وحبهم، وقد يبتليهم بما لا يستطيع تحمله إلا هم، فجسدهم ضريبة وصولهم، ودمهم جسر شهودهم الأبدي: ﴿ولا تحسبنَّ الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياءٌ عند ربهم يرزقون﴾.

وهم - هنا أو هناك- في حال عنوانها علمه فيَّ يكفيني. فاسمع النسيمي سكران هائماً يقول:

البحر المحيط اضطرب وماج، والكون يرقص ويغني.

لقد كشف اللثام عن السر الأزلي، فكيف يداري هواه العاشق الولهان.

الحق الذي يغمر السماء والأرض بدا، فهيا يا دف وهيا يا رباب اهزجا.

د- التصوف -من حيثية أخرى- تصوفان: عرفان وسلوك، والعرفان غير المعرفة إذا ما لحظنا طريق كلٍّ منهما، فالعرفان وسيلة الكشف والمشاهدة والبصيرة، أما المعرفة فوسيلتها الحواسّ والتجربة والملاحظة، وموضوع العرفان (الله) حتى وإن انطلق العارف من نفسه، فمن عرف نفسه فقد عرف ربه: ﴿بل الإنسان على نفسه بصيرة﴾ وهو على ربه بصير ؟ واستفتِ يا هذا قلبك وإن أفتاك المفتون. بقول النسيمي في هذا الشأن: "كل ما تريد كامن فيك، القدس ومكة والحج، يصلي الزهاد في محراب المسجد، ما همّ الناس لو كان محرابي عتبة الأحباب".

ولما حُكم عليه بالإعدام ظلماً وعدواناً بطريقة السلخ، شحب وجهه فقال له القاضي ساخراً: إذا كنت الحق كما تدعي فلماذا بدأ وجهك بالشحوب ؟ فرد عليه: "الشمس تشحب دائماً عند المغيب لتشرق من جديد، إن مت رؤية وجهي احتجت لعين ترى الحق، وهل لعينٍ كَليلةٍ أن تبصر البهاء في وجه الحق".

 المطلب الثاني: النسيمي صوفي بامتياز، وشهيد حقيقة:

أيها الرجل الكبير، أنت إنسان توافرت فيك معادلات التصوف وقد ألمحنا، فما أراك إلا صوفياً بامتياز، وفاهماً نابهاً، ومتصلاً بالحق عبر قنوات الكشف والمشاهدة، وقد تم لك هذا بالبذل والمجاهدة، فقل لمن لم يفهم عنك: قلت ما قلت وقلبي لا يُسكنْ إلا ربي، وعبّرت بما عبّرت وعقلي على أشدّه، ولئن رأيتم في كلامي ما لم تفهموا أو تعرفوا تأويله، فلا تحسِبوا ذلك دليلاً على مروقي وردّتي، بل أنى لكم هذا ؟! ونحن في حضرة الحق، وفي عين الحق: ﴿فاصبر لحكم ربك فإنك بأعيننا﴾، وعلى كل فالناس في الإيمان متفاوتون، ولربما حكم ذو الدرجة الأدنى على ذي الدرجة الأعلى بعدم الإيمان، أما الأعلى فسيحتضن الأدنى ويرحمه ويتحمّله وسيردد: اللهم اهدِ قومي ومن عاداني فإنهم لا يعلمون، ولو علموا لوعوا.

فيا عماد الدين لعلّ للذين حكموا عليك عذراً ذا شبهة، أو شبهةً ذات عذر، لكنني أناشدكَ أن تعذرهم، وقد فعلت، فأكدت لمن بعدك أنك أنت، وأنك شهيدٌ حقيقةً، فقد قدّمت جسدك ضريبة، ودمك ثمناً لشهودها، ومن غاب جسده كذلك فهو حاضرٌ أشد الحضور:

إنما غبت بك عني          فتوهمت أنك أنّي

وقال آخر:

أخذتم فؤادي وهو بعضي            فما ضركم لو كان عندكم الكل

ويا نسيمي: لأنك ظُلمت فأنت حقاً محب، ولأنك ظُلمت فأنت حقاً مراد والمراد ممتحن، فلله درك من ناجح فالح متفوق:

عذب بما شئت غبر البعد عنك تجد           أوفى محب بما تهواه مبتهج

وها هي ذي حلب التي احتضنتك وضمتك، وحنت عليك بقعة فيها هي من أجمل بقاع المدينة البيضاء، والعبرة -يا سيدي- بالأرض الطيبة، لا بالعرَض الذي قد يمثله سلباً بعض البشر.

 

ج- خاتمة وتوصيات:

التصوف -في النهاية- إسلامي المصدر، رباني الوجهة، فلا تلوموه بل شجعوه وادعوا إليه منهاجاً يكفل للفرد خُلقاً حميداً، وحرية سامية في عبودية الحي الباقي، وللمجتمع تكافلاً وتعاضداً وتعاوناً وتكاملاً، فإن رأيتم له تجليات غير مُرضية فارفضوها منتمية، ولا ترفضوا أصل الانتماء وما كان -في يومٍ من الأيام- التطبيق الفاسد دليلاً على فساد ما أكّد أهل الحق بلسان الحق صحته.

وها نحن أولاء نؤكد هنا على تأثر الغرب بالتصوف إلى حدٍ تجاوز دراسته إلى اعتناق الإسلام، وهكذا كان التصوف -أو كاد أن يكون- البوابة الوحيدة التي دخل مسلمو الغرب فيها مُدخل صدقٍ إلى رحاب الإسلام، ولقد وجدوا فيه الأخلاق، والتعايش السلمي الآمن، وحرية الإنسان، وتكريم المرأة.

ولهذا: فإننا نخلص في هذا اللقاء إلى توصيات، وحظي منها هو:

1- العناية بنشر آثار النسيمي باللغة العربية والتركية والإنكليزية.

2- القيام –وبجد- بنشر كتب المتصوفة الأماثل.

3- إيجاد رابطة للتصوف النقي الصافي، تتخذ لها مركزاً، يُعنى بتوضيح حقيقة التصوف وبيان الطفيليات المتعدية عليه والمشوّهة له.

4- السعي لإدخال مادة التصوف إلى مناهج المدارس الشرعية وكليات الشريعة في العالم الإسلامي. والله من وراء القصد.

وفي نهاية المؤتمر أجرت بعض القنوات التلفزيونية الأذربيجانية لقاءات مع الدكتور عكام، واستفسرت عن بعض المسائل التي طرحها في محاضرته.

يذكر أن (المؤتمر العلمي الدولي الأول حول عماد الدين النسيمي) كان أقيم في حلب بتاريخ 12/11/2208 وشارك فيه الدكتور عكام أيضاً بورقة تحدث فيها عن الصوفية والنسيمي.

التعليقات

خليل شاوي

تاريخ :2009/12/26

كلامك عن عماد النسيمي نسمة قدسية عمادها انسانيتك العالية وحبك العاقل الفاعل فسبحان من أعطاك من الوجد أصفاه ومن الحب أرقاه ومن الفكر أنقاه فأعطيت لكل ذي حق حقه

أحمد الشوا

تاريخ :2009/12/30

كل الشكر الى الشيخ الثقة الفاهم المنصف المتكلم الدكتور محمود عكام صاحب الفكر الواعي المتنور. وهكذ اافهم واتابع ما يقول اخي الشيخ خليل وأنت محق بهذا الوصف

شاركنا بتعليق