آخر تحديث: الجمعة 23 فبراير 2024
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
صلاة الاستخارة وحكمها

صلاة الاستخارة وحكمها

تاريخ الإضافة: 2010/05/16 | عدد المشاهدات: 744
سماحة الدكتور الشيخ: ما صلاة الاستخارة، وكيف تكون، وما دعاؤها، وما حكمها ؟ ولكم كل الشكر.


  الإجـابة
الأحد 16/5/2010 صلاة الاستخارة يا سائلي سنة، فمن أراد أمراً من الأمور المباحة والتبس عليه وجه الخير فيه، فليصلِّ ركعتين من غير الفريضة في أي وقتٍ من ليل أو نهار يقرأ فيهما بما شاء بعد الفاتحة، ثم يدعو بالدعاء التالي الوارد في صحيح البخاري من حديث جابر رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها صغيرها وكبيرها كما يعلمنا السورة من القرآن، يقول: "إذا همّ أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة ثم ليقل: اللهم أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم، فإنك تقدر ولا أقدر، وتعلم ولا أعلم، وأنت علام الغيوب. اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري وعاجل أمري وآجله فاقدره لي ويسِّره لي ثم بارك لي فيه، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري وعاجل أمري وآجله فاصرفه عني واصرفني عنه واقدر لي الخير حيث كان ثم أرضني به". قال: ويسمي حاجته، أي يسمي حاجته عند قوله: اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر. وبعدها فلتفعل يا أخي المستخير ما ينشرح له صدرك، ولم يَرد في علامة الانشراح اعتماد على رؤيا أو منام، كما يجب عليك أن لا تعتمد على انشراحٍ كان فيه هوىً ورغبة لك قبل الاستخارة . ولتعلم يا أخي أيضا أن الاستخارة لا تكون في الفرض والواجب والمندوب والحرام والمكروه، لأن هذه الأمور إما أن الشارع طلب منا فعلها فلنفعلها من غير استخارة، وإما أنه طلب منا تركها فلنتركها من غير استخارة، والاستخارة تكون في الأمور المباحة التي يجوز فعلها ويجوز تركها. فاللهم خِر لنا واختر لنا في أمورنا كلها واجعلنا من الراشدين.

التعليقات

شاركنا بتعليق