آخر تحديث: الثلاثاء 10 كانون الأول 2019
عكام


مـــــــــؤتمرات

   
الدكتور عكام يلقي كلمةً في مطرانية السريان الأرثوذكس بحلب

الدكتور عكام يلقي كلمةً في مطرانية السريان الأرثوذكس بحلب

تاريخ الإضافة: 2010/08/26 | عدد المشاهدات: 2803

بدعوة من مطرانية السريان الأرثوذكس بحلب ونيافة راعي الأبرشية مار غريغوريوس يوحنا إبراهيم، أقيمت مأدبة إفطار رمضانية يوم الخميس 26/8/2010 في دار المطرانية بحلب، حضرها سماحة الدكتور الشيخ أحمد بدر الدين حسون مفتي الجمهورية، وسماحة الدكتور الشيخ محمود عكام مفتي حلب، وفضيلة الدكتور الشيخ محمود أبو الهدى الحسيني مدير أوقاف حلب، وعدد من العلماء ورجال الدين الإسلامي والمسيحي في حلب.

وقد ألقى الدكتور محمود عكام كلمة خلال المأدبة أشار فيها إلى أن الإسلام أصّل المواطنة على أن تكون سقفاً لكل الذين يعيشون في هذا الوطن، وأننا أمة واحدة تعيش في وطن على علاقة بالمواطنة التي تشكل حصانة، والوطن هو أرض فيها حرية، وإذا كانت هناك حرية فهناك تعددية وتضامن.‏

وكان مما قاله أيضاً في هذه الكلمة:

- المواطنة هي المظلة التي تُظلّلنا على اختلاف أدياننا ومذاهبنا، وقد دعَّم ذلك دستور المدينة الذي وضعه الرسول العربي في مادته الأولى: (إن المسلمين مع مَنْ معهم أمة واحدة على مَن سواهم).

- كلنا مؤمنون، والمؤمنون كالجسد الواحد وإلا فليسوا مؤمنين: (مثل المؤمنين في توادِّهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا أشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى) كما ورد عن الرسول العربي.

- شعارنا الذي يجب أن نرفعه: "إرضاء الدَيّان، وخدمة الأوطان، وبناء الإنسان".

- المواطنة حَصانة، والحوار حَصانة، والعروبة حَصانة، والإسلام حَصانة، والمسيحية حَصانة، والإيمان حَصانة، والإنسان الأقوم حَصانة.

- فلندعُ للإنسان من أجل أن يحب أخاه الإنسان، ولعل أكبر دليل وبرهان للإيمان محبة الإنسان.

التعليقات

شاركنا بتعليق