آخر تحديث: الجمعة 25 تشرين الثاني 2022
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
صلة الأرحام – 2

صلة الأرحام – 2

تاريخ الإضافة: 2010/10/10 | عدد المشاهدات: 978
سماحة الأستاذ الدكتور: كيف يمكنني أن أصل أرحامي ؟ أي كيف تكون الصلة معهم حسب ديننا الغالي، وشكراً لمقامكم.


  الإجـابة
الأحد 10/10/2010 أخي السائل الكريم: وها أنذا أكمل لك اليوم جواب سؤالك عن كيفية صلة الأرحام وبأي صيغة وطريقة تكون، وأذكرك بأن صلة الرحم فريضة والله يتولانا. 6- إعطاؤهم شيئاً من التركة أو الوصية إذا لم يكونوا وارثين: قال تعالى: (وإذا حضر القسمة أولو القربى واليتامى والمساكين فارزقوهم منه وقولوا لهم قولاً معروفاً). 7- كفّ الأذى عنهم وعدم الإساءة إليهم: وهذا من باب أولى بالنسبة لما سبق، وقد قال الشاعر: وظلم ذوي القربى أشد مضاضةً على المرء من وقع الحسام المهنّد‏ وجاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: "ما من ذنب أجدر أن يعجل الله لصاحبه العقوبة في الدنيا مع ما يدخر له في الآخرة من قطيعة الرحم" الترمذي. فلنحرص يا أيها الناس على صلة الرحم حرصاً قوياً، وإلا فالمجتمع يتفكك ضعيفاً متهالكاً، قال صلى الله عليه وسلم: "الرحم معلقة بالعرش تقول: من وصلني وصله الله ومن قطعني قطعه الله" رواه مسلم. وإن فعلنا هذه الصلة وقمنا بها حقاً قوّينا روابط الأسرة وأدخلنا السرور على القلوب وطهرنا أجواء المجتمع الذي نعيش فيه من الضغائن والأحقاد وحصلنا البركة في العمر والعيش، فقد قال صلى الله عليه وسلم: "من أحبّ أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره فليصل رحمه" رواه البخاري. وقيل : صلة الرحم وحسن الجوار يعمران الديار ويزيدان في الأعمار. فاللهم وفقنا لعمل ما ينفع الإنسان والمجتمع، وهيئ لنا من أمرنا رشداً، واجعلنا في هذا الوطن من المتعاونين المتضامنين المتآلفين المتباذلين، يا رب العالمين.

التعليقات

شاركنا بتعليق