آخر تحديث: الجمعة 25 تشرين الثاني 2022
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
بعض من أحكام الأضحية

بعض من أحكام الأضحية

تاريخ الإضافة: 2010/11/15 | عدد المشاهدات: 252
فضيلة الأستاذ الدكتور: هل يمكن وتكفي أضحية واحدة عن أسرة كاملة, وكيف نوزعها ؟ وما سنّ هذه الأضحية إذا كانت من الغنم أو البقر أو الإبل ؟ ولكم منا كل التقدير والشكر.


  الإجـابة
الاثنين 15/11/2010 نعم يا أخي: تكفي أضحية واحدة عن أسرة واحدة، فإذا ضحى رب الأسرة بشاة من الضأن أو الماعز أجزأت عنه وعن أهل بيته، فقد كان الرجل من الصحابة رضي الله عنهم يضحي بالشاة عن نفسه وعن أهل بيته فهي سنة كفاية.‏ روى الترمذي وصححه أن أبا أيوب قال: "كان الرجل في عهد رسول الله يضحي بالشاة عنه وعن أهل بيته فيأكلون ويطعمون حتى تباهي الناس مضار كما ترى". أما المشاركة في الأضحية: فتجوز إذا كانت من الإبل أو البقر وتجزئ البقرة أو الجمل عن سبعة أشخاص إذا كانوا قاصدين الأضحية والتقرب, فعن جابر قال: "نحرنا مع النبي صلى الله عليه وسلم بالحديبية البدنة (الإبل) عن سبعة والبقرة عن سبعة" رواه مسلم.‏ وأما توزيعها: فيحسن للمضحي أن يأكل من أضحيته ويهدي الأقارب ويتصدق منها على الفقراء, قال صلى الله عليه وسلم: "كلوا وأطعموا وادخروا". وقد قال العلماء: يأكل الثلث ويتصدق بالثلث ويدخر الثلث. لكنني أقول الأفضل في عصرنا أن يتصدق بها كلها, ويبقي لنفسه شيئاً قليلاً منها من أجل البركة لا أكثر ولا أقل. ولا يجوز أن يعطي الجزار أجرته منها. فكلها لله.‏ وأما سنها وعمرها: فيجزئ من الضأن ما له نصف سنة فما فوق, وعن واحد فقط. وما له سنة من المعز عن واحد فقط أيضاً. وما له سنتان من البقر عن سبعة أشخاص. وما له خمس سنوات من الإبل عن سبعة أشخاص أيضاً. ومن شروط الأضحية: السلامة من العيوب فلا تجوز المريضة ولا العوراء ولا العرجاء ولا العجفاء (الهزيلة)... ونسأل الله أن يوفقنا لنضحي بما نملك من أجل رفعة كلمة الحق. وحماية الوطن وخير الإنسان وحسن التعايش فيما بين البشر.‏

التعليقات

شاركنا بتعليق