آخر تحديث: الأحد 04 ديسمبر 2022
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
سجود الشكر

سجود الشكر

تاريخ الإضافة: 2010/12/12 | عدد المشاهدات: 1652
فضيلة الأستاذ الشيخ: أسمع بسجدة الشكر، فما هي، وما كيفيتها ؟ وجزاك الله كل خير ومكرمة ودمت لنا مرشداً.


  الإجـابة
الأحد 12/12/2010 ذهب جمهور العلماء إلى استحباب سجدة الشكر لمن حصلت له نعمة تسرُّه أو صُرفت عنه نقمة. فعن أبي بكرة "أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أتاه أمر يسره أو بُشر به خر ساجداً شكراً لله تعالى" رواه أبو داوود والترمذي. وروى البيهقي أن علياً رضي الله عنه لما كتب إلى النبي صلى الله عليه وسلم بإسلام همذان خر ساجداً ثم رفع رأسه فقال: "السلام على همذان، السلام على همذان"، وعن عبد الرحمن بن عوف أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج فاتبعته حتى دخل نخلاً - بستاناً - فسجد فأطال السجود حتى خفت أن يكون الله قد توفاه فجئت أنظر فرفع رأسه وقال: "مالك يا عبد الرحمن ؟" فذكرت ذلك له فقال: "إن جبريل قال لي: ألا أبشرك ؟ إن الله عز وجل يقول لك من صلى عليك صليت عليه، ومن سلم عليك سلمت عليه، فسجدت لله عز وجل شكراً" رواه أحمد. وروى البخاري أن كعب بن مالك سجد لما جاءته البشرى بتوبة الله عليه، وذكر أحمد أن علياً سجد حين وجد ذا الثدية في قتلى الخوارج، وأن أبا بكر سجد حين جاءه قتل مسيلمة. وسجود الشكر لا يُشترط له ما يشترط لسجود الصلاة، وليس في الأحاديث ما يدل على اشتراط الوضوء وطهارة الثياب والمكان لسجود الشكر، وليس في الأحاديث أيضا ما يدل على التكبير في سجود الشكر. وقال بعضهم: يكبر ويسجد ثم يكبر ويقوم. والمهم أن تسجد عند البشارة لله عز وجل سجوداً تستشعر وأنت ساجد فضل الله عليك ونعمته وإحسانه: (لئن شكرتم لأزيدنكم)، فاللهم اجعلنا لأنعمك من الشاكرين.

التعليقات

شاركنا بتعليق