آخر تحديث: السبت 04 فبراير 2023
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
حقيقة الشكر وكيفيته

حقيقة الشكر وكيفيته

تاريخ الإضافة: 2009/08/16 | عدد المشاهدات: 2514
أستاذنا الجليل د. محمود عكام: ما هو الشكر، وكيف يشكر العبد ربه، أجبنا وجزاك الله كل خير وشكراً لك.


  الإجـابة
الأحد 16/8/2009 الشكر - يا سائلي - هو تعظيم المنعم باللسان والقلب والجوارح، وهو أمر مأمور به تجاه خالقنا العظيم المنعم المتفضل جل شأنه، فقد قال: (فاذكروني أذكركم واشكروا لي ولا تكفرون) وإن شكر الله جل وعلا سبب لمزيد نعمه كماً ونوعاً، قال تعالى: (لئن شكرتم لأزيدنكم)، وهكذا، وقد قال صلى الله عليه وسلم: "ليتخذ أحدكم قلباً شاكراً ولساناً ذاكراً" رواه الترمذي وابن ماجة. واعلم - يا أخي - أن شكر الله عز وجل الذي فرضه يتحقق بأمور، نذكر منها: 1- اعتقاد أن الله عز وجل أنعم فأكثر وأعطى فأجزل. 2- الثناء على الله عز وجل وحمده على ما تفضل به. 3- أن يذكر دائماً نعم الله ولا يكتم منها شيئاً. 4- الإشفاق من زوال نعم الله تعالى عنه. 5- أن لا يفخر بما آتاه الله تعالى على غيره، فإن الله تعالى لا يحب كل مختال فخور. 6- أن ينفق مما آتاه الله مادة أو معنىً، فيواسي أهل الحاجة ولا يدع باباً من أبواب الخير إلا وساهم فيه. 7- أن يستعمل بدنه وماله وجاهه فيما يرضي الله عز وجل، فينصف المظلوم ويكرم المحروم ويرحم الصغير ويحترم الكبير ويعرف لكل ذي حق حقه. فأعمال البر كثيرة ولا يعوزك أن تجد منها ما تستطيعه، وكلها مظاهر لشكر الله تعالى على فضله وإحسانه فلا تقصّر، وكلها أسباب لدوام النعم ودرء النقم، وقد قال تعالى: (ما يفعل الله بعذابكم إن شكرتم وآمنتم وكان الله شاكراً عليماً)، فاللهم اجعلنا لأنعمك من الشاكرين الصادقين المتحققين.

التعليقات

شاركنا بتعليق