آخر تحديث: الجمعة 25 تشرين الثاني 2022
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
أحكام الأضحية

أحكام الأضحية

تاريخ الإضافة: 2011/10/27 | عدد المشاهدات: 252
نسألكم أن تبينوا لنا أحكام الأضحية حتى نتمكن من تنفيذها وفق شرع الله المجيد، ولكم الشكر.


  الإجـابة
الخميس 27/10/2011 عن زيد بن الأرقم قال: قلت يا رسول الله ما هذه الأضاحي ؟ قال: "سنة أبيكم إبراهيم" قالوا: مالنا منها ؟ قال: "بكل شعرة حسنة" قالوا: فالصوف ؟ قال: "بكل شعرة من الصوف حسنة" رواه أحمد وابن ماجة. وعن عائشة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما عمل آدمي من عملٍ يوم النحر أحب إلى الله من إهراقه الدماء، وإنها لتأتي يوم القيامة بقرونها وأظفارها، وإن الدم ليقع من الله بمكان قبل أن يقع في الأرض، فطيبوا بها نفساً" رواه الترمذي وابن ماجة. وروي عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من وجد سَعة لأن يضحي فلم يضحِّ فلا يقربن مصلانا" أحمد وابن ماجة. حكمها: عند أبي حنيفة واجبة، وعند الصاحبين والجمهور سنة مؤكدة. المُطالَب بها: من مَلك النصاب وكان مقيماً عند الحنفية، أما عند الشافعية من ملك ثمنها زائداً عن حاجته وحاجة من يعولهم أيام العيد. نوع الحيوان المضحَّى: الإبل (البقر والجاموس)، الماعز، والغنم، الذكر والأنثى لأنه المعهود. سن الحيوان المضحَّى:‏ - الغنم والماعز: ما أتمَّ سنة، ويجزئ من الغنم فقط ما أتم ستة أشهر بشرط ألا يُميَّز مع ماله سنة وتجزئ عن واحد. - البقر والجاموس: ما أتم سنتين ودخل في الثالثة. - الإبل: ما أتم الخمس ودخل في السادسة، وتجزئ مع البقر عن سبعة أشخاص. شروط الصحة: السَّلامة من العيوب: فلا تجوز العوراء البيِّن عوَرها، والمريضة البين مرضها، والعرجاء، والعجفاء (الهزيلة)، والهتماء (لا أسنان لها)، والسكّاء (لا أذن لها خلقة)، والجعداء (مقطوعة الأنف). ويجوز بالتي لا قرن لها، وتُكره بمشقوقة الأذن. الذبح بوقتٍ مخصوص: أي يوم النحر ويومان بعده اتفاقا، ويجوز عند الشافعية حتى غروب آخر يوم من أيام التشريق، والأفضل اليوم الأول قبل الزوال لحديث البراء قال صلى الله عليه وسلم: "إن أول ما نبدأ به يومنا هذا أن نصلي ثم نرجع فننحر، فمن فعل ذلك فقد أصاب سنتنا، ومن ذبح فإنما هو لحم قدمه لأهله ليس من النسك في شيء" البخاري ومسلم.

التعليقات

شاركنا بتعليق