آخر تحديث: الثلاثاء 17 مايو 2022
عكام


كلمة الشـــهر

   
وعاد عيد الأضحى من غير عزمٍ منا على التضحية

وعاد عيد الأضحى من غير عزمٍ منا على التضحية

تاريخ الإضافة: 2011/11/04 | عدد المشاهدات: 2579

والتضحية لازمة المبدأ واعتناقه، فأين المبدأ أولاً يا بني قومي ؟ ومن ثمَّ فأين التَّضحية من أجله ؟ وإذ نقول هذا نتذكَّر قول الله تعالى وأمره إلى إبراهيم عليه السلام في أن يذبح ولدَه امتثالاً وعبودية، فشَرَعَ إبراهيم في التنفيذ بعد العزم والحسم، فجاء الافتداءُ من الله المضحَّى من أجله لإسماعيل بكبشٍ عظيم.

وتتابعت الفِعلةُ لتكون سُنَّة إبراهيم المتبنَّاة من قبل سائر الديانات السماوية وفي خاتمتها ديانة الإسلام.

وأعيد السؤال بعد هذا كله: أين المبدأ ؟

والجواب:

المبدأ: إرضاء الدَيَّان، وبناء الإنسان، وخدمة الأوطان.

والتضحية: جهودٌ طيبة تُبذل، ومالٌ يُنفق، وإن استلزم الأمر فالأرواحُ تُقدَّم، والمهم هنا وهناك صدقٌ يكتنف، وعلم موثّقٌ يُؤصَّل ويُقعَّد، وإخلاصٌ يكمن في النية والقلب.

ألا ما أجمل الحياة بمبدأ حق، وتضحية واعية صادقة، وما أتعسها بمصالح شخصية واهمة، وأهواء بعيد مداها عن الحق والحقيقة.

كل عام، وكل أضحى، يا أبناء وطني وأنتم على مبدأ الدين الحق صامدون، وللإنسان الأمين مواصلون، وللكلمة النظيفة الحرة البنّاءة متبنّون، وللظلم والظالمين رافضون وهاجرون.

(ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون).

الدكتور محمود عكام

8 ذو الحجة 1432

4 تشرين الثاني 2011

التعليقات

شاركنا بتعليق