آخر تحديث: الجمعة 14 يونيو 2024
عكام


كلمة الشـــهر

   
جاءني منهم بشيرٌ بقبولٍ لي يشيرُ

جاءني منهم بشيرٌ بقبولٍ لي يشيرُ

تاريخ الإضافة: 2019/11/21 | عدد المشاهدات: 1295

والبشير كثير التجليات وفيرها، فتارة رؤيا وأخرى خبر من أحد، وثالثة: نداء داخلي، ورابعة وخامسة... وكل هاتيك التجليات يُنتَظر منها: أن قد قبلوك وإليهم نسبوك، وبجامعتهم ألحقوك، وحينها فيا هناءك: عنايةً ورعايةً، وحفظاً وحماية، ومحبة وولاية. وها هو ذا سلمان الفارسي رضي الله عنه وقد قالوا له: "سلمان منا آل البيت"، فيا لروعة النسبة وعظمة الاحتضان، ويا ما أحيلا المبشِّر وقد سمعته يكيل لي بشارات القبول في عالم الحب: أحببتهم فأحبوك، وفي الحقيقة أحبوك فأحببتهم، وناجيتهم فسمعوك، بل إنهم على مناجاتهم حملوك، وواصلتهم فوصلوك، وهم هم من بدؤوا فهيؤوك، فلهم مني أنهم أسيادي، ولي منهم أنهم معي ألطافاً وألحاظاً:

كم داهمتني شدة بجيشها              فضاق صدري من لقاها وانزعج

حتى إذا أيست من زوالها              جاءتني الألطاف تسعى بالفرج

والنتيجة المثلى:

في هواهم هِمتُ سالك                    كنت مملوك صرت مالك

"وإذا أحببتُه كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به".

حلب

21/11/2019

محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق