آخر تحديث: الجمعة 21 يناير 2022
عكام


كلمة الشـــهر

   
رَمضانُ أَقبل

رَمضانُ أَقبل

تاريخ الإضافة: 2020/04/22 | عدد المشاهدات: 560

لكلِّ رمضان نَكهة، وكل النَّكهات التي ترافقُ رمضان رائعة، أما نَكهةُ هذا العام فالصَّبر الوفير الكبير الآتي قُبيلَ الفَرج والتَّيسير، فيا أيها الصَّابرون: اصبِرُوا صَبْرَ ساعة، فمعَ العيدِ أفراحٌ ومَسَرَّات، وسَتَرون، والصَّبر الذي نَعنيه: مُقاومة الشَّهوات ومُجافاة الرَّفاهيات ومُجاهدة النُّفوس الطَّاغيات، ومُمارسة العَطاء بِسَخاء على اختلافِ أنواع العطاء الطيِّب: مَالاً أو كَلاماً أو إِعانةً أو حَصانةً أو حِمايةً للأمانِ والسَّلام والدِّماء والأرض والأعراض، فرمضانُ شهر الصَّبر أصلاً، والصَّبرُ سبيلُ النَّصر، وها هو ذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (صُمْ شهرَ الصَّبرِ رمضان) كما جاء في مسند الإمام أحمد، ويقول أيضاً عن الصَّبر: (وأَنَّ النَّصرَ مع الصَّبر) فهل نتَّفق جميعاً في هذه السَّنة يا أيها الصائمون القائمون على صومٍ مِزاجُهُ مِن صَبرٍ، وعلى صَبرٍ عاقبتُه نَصرٌ، والنَّصرُ نَصرٌ على المعتدي والمفسد والمخرِّب والمحتكر والظَّالم والمضلِّل والسَّفاح والغاصِب والعُنصري والغاشم والشِّرير والدَّاء والوَبَاء وكلِّ ما يُؤذِي الإنسان. فاللهم ألهمنا الصَّبر وامنَحنا النَّصر وتقبَّل منَّا الصِّيام والصَّوم، واجعلنا من عتقائك من النار، ومن عتقاء شهر رمضان، وأدخلنا الجنة من بابِ الرَّيَّان بسلام، نسألُكَ العفو والعافية، والمعافاة الدَّائمة في الدِّين والدُّنيا والآخرة.

حلب

22/4/2020

محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق