آخر تحديث: الخميس 21 أكتوبر 2021
عكام


كلمة الشـــهر

   
وتوكَّل على الحيِّ الذي لا يموت

وتوكَّل على الحيِّ الذي لا يموت

تاريخ الإضافة: 2020/09/11 | عدد المشاهدات: 310

 

أنت يا إنسان حيٌّ ولكنك تموت، فما لكَ تعتمد وتلوذ وتستند على حيٍّ مثلك يأخذه الموت وربما قبلك أو معك أو بعدك، كلاكما يموت فهلا بحثتما عن حيٍّ إلا أنه لا يموت، ذلكم هو الله جلَّ شأنه، تتوكَّل عليه حُبَّاً فيعطي ويمنح حياتَك نكهةَ حياةٍ لا أروع ولا أعظم، حتى إذا متَّ فحُكمُ التوكُّل سارٍ من حيث رعاية وعناية مَن توكَّلت عليه بك وبمن تعول.

والتوكل: ثقةٌ وتسليمٌ وطاعةٌ والتزام، وهذا كلُّه بالنسبة للإنسان نتائج جهد ومجاهدة ومتابعة ومواصلة، أما ما سوى الإنسان ففطرة مستودعة مُسيِّرة ومسيَّرة، ولو وتوكلت يا أيها الإنسان على الله جَلَّت قدرته حقَّ توكُّله فتحقَّقت بمكونات التوكل التي ذكرناها آنفاً لشابهتَ المخلوقات الأخرى من حيث بساطتها الماتعة وحركاتها التلقائية المنسجمة. أعود فأكرر: توكَّل على الحيِّ الذي لا يموت ليتولاك، وإذ يتولاك فأنتَ حيٌّ محفوظ في الحياة وحيٌّ عنده إذ تغادر الحياة الدنيا. والحمد لله رب العالمين.

حلب

11/9/2020

محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق