آخر تحديث: السبت 04 ديسمبر 2021
عكام


تعـــليقـــــات

   
الأصيل النَّابهة النَّبيل د. قُصي كَيَّالي

الأصيل النَّابهة النَّبيل د. قُصي كَيَّالي

تاريخ الإضافة: 2021/02/17 | عدد المشاهدات: 608

 

وما اجتمعت هذه الصفِّات في إنسانٍ إلا كان مَوئل خير ومَرجِع فَضل، وكذلك كان قُصي. يزورني وأزوره فأستمتِعُ بلقائه وبحديثه وبحِنكته وبصدقِ انتمائه للحقِّ والحقيقة أينما تجلَّى وتجلَّت. قلبُه يَقِظٌ فلا يقدر على مُخالفته، وعقلُه وقَّادٌ فلا يهمله لحساب الشائعات، وروحه شفافة فكل كلمة تصدُر عنه تصطبغ بهاتيك الروح.

التقيتُ "قصي" أول مرةٍ في بيتِ أبي سائر الكيالي عندما كان الأخير مريضاً وغدوتُ لعيادته، حينها حيَّاني د. قصي تحيةً مِلؤها الذوق والفهم والوداد، وبعدها تتابعت اللقاءات ولم تكن وفيرة من حيث العدد لكنها نوعية بامتياز، ففي مزرعة الرجل الفاضل علي نحاس كانت عدة لقاءات، ثم التقينا في بيته وفي بيتي، وهكذا... إلى أن اكتشفت أن صديقي العزيز الألمعي الدكتور "حسني حمادة" على صِلة صداقة شخصية مع "قصي" ليكون أو ليغدو منسق لقاءات طيبة مباركة، وهو مَن أنبأني بتوزير قصي وكان فرحاً مسروراً. وكذلك فإن الفاضل سليل الأفاضل الفضل العقاد الأخ العزيز الودود كان منسق لقاءات أيضاً فهو صديق اليفاعة للدكتور قصي، فبورك فيهما وفي أصوليهما العريقين.

نعم، إن قصي كيالي أنموذج راق ومثال يحتذى لأبناء حلب البررة الأوفياء، فله مني التقدير والحب، ولأسرته الأصيلة (زوجه الرفاعية النبيلة وأنجاله المهذبين المؤدبين)، وسلام عليه ورحمة الله وبركاته.

حلب

24/6/2013

الدكتور محمود عكام

هذا ما قلتُه في هذا الرجل المفضال عام 2013، ولم أدرِ يومها أنني سأجعله رثاءً له في حضرة الغياب عام 2021، فاللهم ارحمه واجعله في عليين مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، وحسن أولئك رفيقاً.

حلب

17/2/2021

الدكتور محمود عكام


ندعوكم لمتابعة صفحتنا عبر الفيس بوك بالضغط على الرابط وتسجيل المتابعة والإعجاب

https://www.facebook.com/akkamorg/ 

ندعوكم لمتابعة قناتنا عبر برنامج التليغرام بالضغط على الرابط وتسجيل الدخول والاشتراك.

https://t.me/akkamorg

التعليقات

شاركنا بتعليق