آخر تحديث: الخميس 21 أكتوبر 2021
عكام


كلمة الشـــهر

   
الأمُّ قيمةٌ ذاتيَّةٌ لا تحتاجُ إلى وَصْفٍ أو إِضافة

الأمُّ قيمةٌ ذاتيَّةٌ لا تحتاجُ إلى وَصْفٍ أو إِضافة

تاريخ الإضافة: 2021/03/20 | عدد المشاهدات: 243

 

فبمجرَّدِ أن تقولَ "أم" فكأنَّما قلتَ: "خَير" أو "جَمال" أو "صِدق" أو "فَضيلة" أو ... ما شَابه أو ماثل، والإنسانُ حِيالَ القِيم الذَّاتية والفَضائل المعنيَّة مُقدِّرٌ مُبجِّلٌ ساعٍ إلى التَّحقق والثَّبات على التَّحقق ومعَ الثَّبات ازديادٌ، فما لكَ – إذاً – يا أيُّها الإنسان واجمٌ واقفٌ حِيال قيمة "الأم" والوقوف والوجوم في البرِّ تراجع، فازدَدْ رحمكَ اللهُ وارفع نِسبةَ البرِّ درجةً درجة إلى أن تَصِلَ إلى لزومِ الرِّجلِ وخِدمتها ورعايتها وتقبيلِها، وهناك الجنَّة كما أخبرَ سيِّدُ الكائناتِ عليه أفضل السَّلام والصلوات.

فيا أيها الأبناءُ وأعني بكم ذُكوراً وإناثاً: ليسَ البر – فقط – هدية أو أغنية، ولكنَّ البر مَن أطاعَ ولبَّى وخدمَ وتفانى وسمع واستجاب وقدَّم وبذلَ وأحبَّ وعَشِق وضَحَّى، وإنه ليقينٌ أنَّ العاقَّ لن يُفلِحَ دُنيا وأخرى، وأن البارَّ فالحٌ ناجح موفَّقٌ محظوظ مَصُونٌ دنيا وأخرى، وما ثمة حكمة قِيلَت في حقِّ الوالدين تقديراً وإجلالاً وبراً أعظم من قوله تعالى: (وقَضَى ربُّك أن لا تعبُدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً إما يَبلُغنَّ عندكَ الكِبر أحدُهما أو كِلاهما فلا تَقُلْ لهُما أُفٍّ ولا تنهَرْهُما وقُلْ لهُما قولاً كريماً. واخفِض لهما جَناحَ الذُّلِّ من الرَّحمة وقُلْ رَبِّ ارحَمهُما كمَا ربَّياني صَغيراً).

حلب

20/3/2021

د. محمود عكام

ندعوكم لمتابعة صفحتنا عبر الفيس بوك بالضغط على الرابط وتسجيل المتابعة والإعجاب 

https://www.facebook.com/akkamorg/

ندعوكم لمتابعة قناتنا عبر برنامج التليغرام بالضغط على الرابط وتسجيل الدخول والاشتراك.

https://t.me/akkamorg

التعليقات

شاركنا بتعليق