آخر تحديث: السبت 04 فبراير 2023
عكام


كلمة الشـــهر

   
الحُرية مَطلبٌ إنساني غامض

الحُرية مَطلبٌ إنساني غامض

تاريخ الإضافة: 2022/02/23 | عدد المشاهدات: 314

 

وعلينا توضيحه وفق ما يلي: إذ الحريةُ في أصل وجودها تنتمي إلى الانعتاق من ربقة التَّبعية الكاملة لإنسانٍ آخر، والتبعيةُ هنا أقربُ إلى الملكية والتملُّك، وهذه دلالةٌ من دلالاتٍ وَفيرة مقبولة، فلا يملكُ الإنسان إلا الذي أوجده وخلقه وسواه وعدله.

ثم تطورت الحرية لتدلَّ على الاختيار بين الممكنات دونَ جَبرٍ أو ضَغط أو تأثيرٍ طاغٍ: فافعل أو لا تفعل، وافعل هذا أو افعل ذاك، وعليكَ تحمُّل تبعية هذا الاختيار أمام نفسك وأمام الآخر وأمام من يهمُّك حكمه عليك أو رأيه فيك. وهنا أضفتُ إلى الحرية كلمةَ الوعي ليكون حاكماً عليها وهو الذي يُحدِّد الخيار المناسب لإنسانيتك أو لصفتك التي اخترتَ لأجلها ومن أجلها إذ كنتَ أستاذاً أو طبيباً أو مهندساً أو رئيساً أو ... ويُجسِّد الوعي ويُجلِّيه: الفطرة أو ضميرك أو اعتقادك الذي اشتغلتَ عليه, ومن سوى الفطرة هناك البيان الصَّادر عمَّن عرفك أكثر من معرفتك أنت نفسك، وهو الخالق البارئ جلَّ وعلا، فاعتمده في الاختيار وأنت حينها حر وواعٍ.

حلب

23/2/2022

الدكتور محمود عكام

ندعوكم لمتابعة صفحتنا عبر الفيس بوك بالضغط على الرابط وتسجيل المتابعة والإعجاب 

https://www.facebook.com/akkamorg/

ندعوكم لمتابعة قناتنا عبر برنامج التليغرام بالضغط على الرابط وتسجيل الدخول والاشتراك.

https://t.me/akkamorg

التعليقات

شاركنا بتعليق