آخر تحديث: الجمعة 01 مارس 2024
عكام


كلمة الشـــهر

   
الاحتِياطُ في الدِّين

الاحتِياطُ في الدِّين

تاريخ الإضافة: 2024/01/26 | عدد المشاهدات: 79

كَثيراً ما أسمعُ من بعضِ الشُّيوخ قَولتهم: "والأَحْوَطُ كَذا" فما هو الأحوط ؟!

فإذا كانَ ثمة قولان في مسألةٍ ما، قولٌ فيه تَيسيرٌ وتَسهيل، وقولٌ فيه تَشديدٌ فالأحوطُ هو الأخذُ بالقولِ الأول، على خِلافِ ما يَعتقده عددٌ من المشتغلين بالفقه، ولهذا يُمكننا القول: الاحتياطُ في التَّوسعة وليسَ في التَّضييق، فَما خُيِّرَ رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم بين أمرين إلا اختارَ أيسرَهما، وها هُو ذا يقول: (يَسِّرُوا ولا تُعَسِّرُوا، وبَشِّرُوا ولا تُنَفِّروا)، ولا تُحَجِّر وَاسعاً يا أخَا العَرب. ورَبُّنا يقولُ جَلَّ شَأنُه: (ورَحمَتي وَسِعَت كُلَّ شَيء)، نعم، الاحتياطُ أن تُبعِدَ النَّاسَ قَدْرَ الإمكانِ عن النَّار لا أن تَسعى جَاهِداً لِتَقريبهم منها، وقد وَرَدَ عنِ النَّبي صلَّى الله عليه وسلَّم أنَّه قَال: (أَيُّما امرئٍ مُسلمٍ شَهِدَ لهُ أربعةٌ بخير أَدخَلَه اللهُ الجنَّة. فقالَ رَجلٌ: وثَلاثة ؟ فقالَ الرسولُ صلَّى الله عليه وسلَّم: وثلاثة. فقالَ آخر: واثنان ؟ فقالَ الرسولُ صلَّى الله عليه وسلَّم: واثنان. يقولُ الرَّاوي: ثم لم نسأَلْه عن الواحد).

صلَّى اللهُ عليكَ يا سَيِّدي يا رسولَ الله يا أيُّها الرحمةُ المهداة.

حلب

21/1/2024

الدكتور محمود عكام

ندعوكم لمتابعة صفحتنا عبر الفيس بوك بالضغط على الرابط وتسجيل المتابعة والإعجاب

https://www.facebook.com/akkamorg/

لمتابعة قناتنا عبر برنامج التليغرام بالضغط على الرابط وتسجيل الدخول والاشتراك.

https://t.me/akkamorg

التعليقات

شاركنا بتعليق