آخر تحديث: الأربعاء 05 مايو 2021
عكام


كلمة الشـــهر

   
الجِهاد

الجِهاد

تاريخ الإضافة: 2020/08/29 | عدد المشاهدات: 186

 

لفظة الجِهاد (فِعال) تقتضي طرفين، وكلا الطرفين مُجاهِد ومُجاهَد في نفسِ الوقت كلفظة "القتال" والصِّيام والقِيام، فمَن المجاهِد ومَن المجاهَد ابتداءً ؟! فالمجاهِد أولاً هو مَن وقعَ عليه الجهادُ قبلاً، فما جاهد مَنْ جاهد إلا لأنه جُوهد: (أُذِنَ للذين يُقاتَلون بأنهم ظُلموا وإنَّ الله على نصرهم لقدير)، فإن لم يكن قد جوهد فلا حقَّ له شرعاً في الجهاد، وبناءً على هذا فتشريع الجهاد تشريع منطقي عقلي إنساني: (فمَن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم واتقوا الله واعلموا أنَّ الله مع المتقين). فلا تزيدوا في ردِّ الاعتداء وإلا فقد جانبتم التقوى.

فيا أيها المجاهدون اعرفوا مَن تجاهدون وتأكَّدوا وتيقَّنوا وتثبَّتوا وتبيَّنوا، واعرفوا كيف تجاهدون فلا عدوان ولا اعتداء ولا تزيُّد في الردّ، وليكن السِّلاح بمثله، فمن اعتدى بلسانه فلا تردُّوا على اعتدائه بسنانكم، وكذلك مَن اعتدى بقلمه فردوا اعتداءه بأقلامكم، والمهم انضباط والتزام واستجابة صادقة واعية لدعاء الله ورسواه، وتسليم كُلِّي عقلي وقلبي: (ويُسلِّموا تسليماً).

حلب

29/8/2020

محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق