آخر تحديث: الثلاثاء 24 أغسطس 2021
عكام


خطبة الجمعة

   
الأسرة

الأسرة

تاريخ الإضافة: 2021/10/19 | عدد المشاهدات: 2248

أمَّا بعد ، أيُّها الإخوة المؤمنون :
لقد رعى الإسلامُ الإنسانَ في كلِّ تـجليَّات وجوده ، فردا ً كان أو أسرة ، مجتمعاً كان أو دولة ، ورعايةُ الإسلام تعني : أولاً : التأسيس مِنْ خلال التكوين ، وثانياً : الاستمرار عبر الحماية والعناية ، وثالثاً : التوريث بواسطة التَّـنفيذ الواعي الذي يوجِـده النَّموذجُ الـمقنع . كلُّ ذلك في إطارٍ مستوعِب من الإيمان بالله عز َّوجلَّ: ( ألا يعلم مَنْ خلقَ وهو اللطيف الخبير ) . وحين نتوخَّى المرحلةَ الأهمَّ في تجليَّات وجود الإنسان التي ذكرنا ، تبرز الأسرةُ حالةً هامَّـة فاعلة خطيرة ، تحتضن الفرد في أبعاده وتطلُّعاته ودوافعه واندماجه في مجتمعه ، وتشكِّل في الوقت ذاته منطلقا ًلمجتمع متراصٍّ متماسك ، وكأنِّي بها وهي صالحة يصلح بها الفرد والمجتمع ، وكأنِّي بها وهي فاشلة يفشل المجتمع والفرد من خلالها . وإذا ما أردنا الحديث عن التكوين والحماية والعناية والتنفيذ الواعي في مجال الأسرة ، فإنَّنا نتحدث عن :
أولاً - التأسيس من خلال التكوين ، الذي يتجلَّى مِنْ خلال مقوِّماته : 
أمَّا المقوِّم الأول لتكوين الأسرة وتأسيسها التأسيسَ القويَّ فهو الاختيار السليم منَ الرجل للمرأة ، ومنَ المرأة للرجل ، ومنْ أجل هذا فقد جعل الإسلام الاختيارَ مبدئيا ً، فقال صلى الله عليه وآله وسلم للرجل وهو يختار المرأة : " تنكح المرأة لأربع : لمالها ولحسبها و جمالها و دينها ، فاظفر بذات الدِّين تَـربَتْ يداك " رواه البخاري ومسلم ، وفي رواية أحمد : " فخذ ذاتَ الدِّين والخلق تربت يداك " . ووجَّـه المرأة كما وجَّـه الرجل ، فقال للمرأة وهي تختار وتبحث : ليكن اختيارك مبدئيا ً فلقد ورد في سنن أبي داود أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وآله وسلم قال : " إذا أتاكمْ مَنْ ترْضَون دينه وخلقه فزوِّجوه ، إلا تفعلوا تكنْ فتنةٌ في الأرض وفسادٌ عريض " . وأنتِ أيَّتها المرأة يا صاحبة المبدأ ، يا مَنْ اعترف ديننا الإسلام بحقك ، أنت التي تختارين . وها هي القصة التي يرويـها ابن ماجه و أحمد ، تعبِّر عن مدى احترام الإسلام لاختـيار المرأة ، يـوم جاءت فـتاة إلى النبيِّ صلى الله عليه وآله وسلم فقالت له : " يا رسول الله ، إنَّ أبي زوَّجني ابنَ أخيه ، ليرفعَ بي خسيسته ، وأنا له كارهة " ، فخيَّرها النبي صلى الله عليه وآله وسلم أيْ جعل لها الخيار في أنْ تقبل ذلك أو ترفضه ، فقالت : " يا رسول الله قد أجَـزْتُ ما صنع أبي ، ولكنْ أردت أنْ يعلم الناس أنْ ليس إلى الآباء مِنْ الأمر شيء " . أيْ في الاختيار الذي ينبع منَ الفتاة المسلمة صاحبة المبدأ .
وأمَّا المقوِّم الثاني بعد الاختيار ، ومنْ أجل تكوينٍ سليم يعني التأسيسَ القوي ، تأتي قضية المهر ، ولقد دعا الإســلام إلى عدم التغالي في المهر، وقال صلى الله عليه وآله وسلم يوم سمع بإنسان أصْدقَ زوجتَـه أربـعَ أواقٍ منْ فـضة : " كأنَّما تنحتون الفضة منْ عرض هذا الجبل ؟! ".
وقال صلى الله عليه وآله وسلم في حديث آخر : " إنَّ مِنْ يُمْنِ المرأة تيسير صَداقها " . هذه هي مرحلة التكوين . 
ثانياً - الاستمرار عبر الحماية والرعاية : أما الحماية والرعاية اللتان تُـوجِدان الاستمرار ، فبالحماية والرعاية تستمرُّ الأسرة أسرة ًمعطاءة ، منْ أجل أنْ تقدِّم النموذجَ الخـِّير ، ولذلك فقد حماها الإسلام بتشريعاتٍ وقوانين كانت لها رائعة . فقال لها أولاً : أيَّتها الأسرة ، أيُّها الزوج ، أيَّتها الزوجة : لتكونوا في حِمْيةٍ مِنْ أفعالٍ تؤثـِّر على مسار هذه الأسرة : فلا طلاقَ ، والطلاق في ساحة البغضاء وضعه الله عز وجلَّ ، ولا زنى ، لأنَّه مِعْولٌ يهدم الأسرة ، وليس مِنْ معولٍ يهدم الأسرة أخطر منَ الزنى ، إذ يهدم الأسرة بكل كيانها ليأتي بعد ذلك على هدم المجتمع ، ورعَى الإسلام الأسرةَ بعد ذلك ، فقدَّم لها تشريع عناية : إذ قال للزوجة : أيتها الزوجة ، هيا مِنْ أجل أنْ تتحلَّي بالطاعة الواعية الهادفة للزوج، فلقد ورد في الطبراني ، أنَّ امرأةً جاءت إلى النبيِّ صلى الله عليه وآله وسلم وقالت : " يا رسول الله ، أنا وافدة النساء إليك، الرجال يجاهدون معك ولا جهاد لنا " ، فقال لها النبيُّ صلى الله عليه وآله وسلم : " أبلغي مَنْ لقيتِ منَ النساء أنَّ طاعة الزوج واعترافا ً بحقِّه يعدل ذلك " . وقال للزوج وهو يعتني بالأسرة : أيُّها الزوج كنْ صاحب خُـلقٍ حسن مـع زوجـك في بيتك ، فلقد قال ربُّـنا سبحانه وتعالى : (وعاشروهنَّ بالمعروف ) ، وقال النبيُّ صلى الله عليه وآله وسلم : " استوصوا بالنساء خيرا ً " ، ويروي ابن ماجه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وآله وسلم قال : " خـيركمْ خـيركم لأهله ، وأنا خـيركم لأهلي " ، وقال صلى الله عليه وآله وسلم كما يروي الترمذي :" إنَّ مِنْ أكمل المؤمنين إيمانا ً أحسنهم أخلاقا ً وألطفهم بأهله " . وتابع الإسلام طريق العناية مِنْ أجل استمرارٍ رائع ، مِنْ أجل مسيرة أسرةٍ تشكِّل النواةَ الخيِّرة لمجتمع فاضل متكامل فقال للأولاد : هيَّا أيُّها الأولاد إلى برِّ آبائكم ، هيَّا إلى برِّ أمهاتكم : ( وقضى ربُّك ألا تعبدوا إلا إيَّاه وبالوالدين إحسانا ) . ويروي البيهقي أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وآله وسلم قال : " ما مِنْ ولدٍ ينظر إلى أبيه أو أمِّه نظرةَ رحمة إلا كتبَ الله له بهذه النظرةِ حجةً مبرورة " . فقال رجلٌ : " يا رسول الله ، أرأيتَ إنْ نظرتُ إليه مئة مرةٍ في اليوم ؟ " ، فقال صلى الله عليه وآله وسلم :" نعمْ ، الله أطيبُ وأكرم " . وتتابع العناية ليتوجَّه الإسلام إلى الأباء منْ أجل عطفٍ وحُـنوٍ على الأبناء ، ويقول الإسلام لهؤلاء الآباء : هيَّا وتجلببوا بجلباب الرَّحمة والإحسان ، بجلباب العطف على الأولاد ، وما أروعَ القصة التي يرويها البخاري ، يوم جاء الأقرع بن حابس إلى النبيِّ صلى الله عليه وآله وسلم ، فرآه يُـقبِّل الحسين رضي الله عنه فقال : " يا رسول الله ، إنَّ لي عشرةً منَ الأولاد ما قبَّـلت واحدا ً منهم أبدا ً" فقال النبيُّ صلى الله عليه وآله وسلم : " أوَ أملكُ لك أنْ نَـزع الله مِنْ قلبك الرَّحمة ؟!· مَنْ لا يَرحم لايُرحَم " . ويروي البيهقي أنَّ رجلا ً كان جالسا ًبقرب النبيِّ صلى الله عليه وآله وسلم ، فدخل على الرجل ابنٌ له ، فقبَّله ووضعه في حِجْره ، ثمَّ دخلتْ عليه ابنةٌ له فوضعها إلى جانبه ، ولم يقبِّلها ، فقال له النبيُّ صلى الله عليه وآله وسلم : " يا هذا ، ما عدلتَ بينهما " . إنَّها الحماية ، إنَّها الرعاية ، تثبِّـتان الاستمرار الرائع . ثالثاً - التوريث بواسطة التنفيذ الواعي : ويأتي بعد ذلك التوريث ، الذي يظهر ويتجلَّى عبر النموذج المقنع ، وها هو النبيُّ صلى الله عليه وآله وسلم يشكِّل هذا النموذج ، ها هم صحابته ، وها هم العاملون، وها هم المؤمنون الصادقون ، يـبنون نماذجَ رائعة ، ويشــكِّلون أسوةً ستبقى محلَ إكبارٍ وإعجاب ، لكلِّ أولئك الذين يَـنشدون أسَرا ً طيبة خيِّرة ، تشكِّل مجتمعا ًطيبا ًخيِّرا ً .
وإنْ سألنا عن أسرة الحبيب الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم ، عن روعتها ، عن نموذجيَّتها، عن أسوتها ، إذ بنا نقرأ ملامحها في طيفٍ ملَّون رائع ، يأتي قوسا ً منوَّرا ً لكلِّ منْ ادلهمَّ به الظلام ، أو وقع في الغياهب والسراديب . 
ومَنْ أراد عرضا ً لهذه الملامح الكريمة فليقرأ ما قالته السيدة عائشة رضي الله عنها ، كما في الطبقات ، حينما وصفتْ النبيَّ صلى الله عليه وآله وسلم ، فقالت : " كان ألينَ الناس بسَّـاما ً ضحَّـاكا " . وحين نسأل أنس بن مالك يقول لنا : " ما رأيت أحدا ً كان أرحمَ بالعيال مِنْ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم " . وحينما نسأل هذه الأسرة الكريمة عن سلوك الزوجة ، يطالعنا التاريخ بكلماتٍ ستبقى الطغراء في صفحة الحياة ، حين قالت السيِّدة خديجة رضي الله عنها للمصطفى صلى الله عليه وآله وسلم يوم جاءها ترتعد فرائـصُه لما هبط عليه الوحي ، قالت هذه الزوجة الرائدة الرائعة الواعية : " كلا ، والله ما يخزيك الله أبدا ً، إنَّك لتصل الرَّحم ، وتحمل الكلَّ ، وتكْسِب المعدوم ، وتعين على نوائب الحق " . ويجلل كلَّ ذلك الحبُّ ، فلا أسرةَ مِنْ غير حبٍّ ، ولا مجتمعَ مِنْ غير مودَّة ، وإنَّ الأسرة التي انهزم منها الحبُّ ، وإنَّ المجتمع الذي حادَ عن مسيرةِ الحبِّ ، مجتمعٌ وأسرة ينبغي أنْ ينظرا نظرةً فاحصة في واقعهما . الحبُّ سيبقى الغيمةَ الخيِّـرة المدرَّة للمطر الخيِّر ، منْ أجل أنْ تُـنْبِتَ هذه العلائق والصلات كلَّ ملامح الخير ، وكلَّ معالمه ، وكلَّ ثماره التي تنفع الناس ، وحياةٌ وأسرةٌ ومجتمعٌ مِنْ غير حبٍّ ، مجتمعٌ لا ثمرَ فيه ، ولا ماء فيه، ولا حياة فيه . وإنَّي لأرجو الله وأنا أتحدَّث عن هذه الخليَّـة ، أتحدث عن هذه النواة ، أتحدث عن الأسرة ، أنْ يجعل ربِّي بلدنا ، أنْ يجعل ربِّي سوريةَ الحبيبة أسرةً تكون النموذجَ والقدوة لكل البلاد ، وعلى مستوى كلِّ بقاع الأرض، على مستَوى كلِّ الـدُّول التي تَسعَى مِنْ أجل أنْ تكون معطاءةً خيِّرة مبدئيَّة . 
أرجو الله أنْ يجعل مِنْ سورية أسرةً خيِّـرةً بعطائها ، باحترام صغيرها لكبيرها، وبعطفِ كبيرها على صغيرها ، وبأنْ تكون دائما ً مرعيَّـةً بقيادةٍ مؤمنة ، لتشكِّل - وهذا الذي نصبوا إليه - وطنا ً نظيفا ًيستظلُّ بظلِّ دينٍ حنيف ، فعنوان أسرتنا في سورية : ( وطنٌ نظيفٌ يستظلُّ بدينٍ حنيف ) . 
أسأل الله أنْ يوفـِّـقنا جميعا ً، حيثما كنَّا ، لنكونَ على مستوى العطاء في أسَرنا ، وفي مجتمعاتنا . آمين ، والحمد لله ربِّ العالمين .

التعليقات

شاركنا بتعليق